الوسطاء يحذرون من استمرار القتال في جنوب السودان سيعرقل محادثات السلام

حذر وسطاء إثيوبيون في جنوب السودان من أن استمرار القتال سيعرقل محادثات السلام التي يفترض أن تبدأ يوم الأربعاء بين ممثلي الحكومة والمتمردين ، وذلك بعد ان وافق الطرفان على المشاركة في محادثات السلام ، لكن القتال لم يتوقف

حذر وسطاء إثيوبيون في جنوب السودان من أن استمرار القتال سيعرقل محادثات السلام التي يفترض أن تبدأ يوم الأربعاء بين ممثلي الحكومة والمتمردين ، وذلك بعد ان وافق الطرفان على المشاركة في محادثات السلام ، لكن القتال لم يتوقف

حذر وسطاء إثيوبيون في جنوب السودان من أن استمرار القتال سيعرقل محادثات السلام التي يفترض أن تبدأ يوم الأربعاء بين ممثلي الحكومة والمتمردين ، وذلك بعد ان وافق الطرفان على المشاركة في محادثات السلام ، لكن القتال لم يتوقف. وتفيد التقارير أن معارك ضارية ما زالت تدور في مدينة بور بين أنصار الرئيس سالفا كير وأنصار نائبه السابق ريك ماتشار. ويتوقع المراقبون أن تكون المحادثات شاقة ، حيث يترتب على كلا الطرفين الموافقة على آلية لمراقبة وقف إطلاق النار. وقد استبعد سالفا كير أي ترتيب لاقتسام السلطة مع مشار على المدى البعيد . ومن جانبها أكدت الأمم المتحدة أن ثمة أدلة على وقوع أعمال وحشية بحق مدنيين وجنود أسروا خلال الصراع الدائر منذ حوالي أسبوعين في جنوب السودان .

وأعلنت الحكومة السودانية عن غرفة عمليات قالت إنها تعمل علي إجلاء كل السودانيين من دولة الجنوب عبر مطار جوبا خلال 72 ساعة ، بتنسيق تام مع سفارة دولة السودان بجوبا . ووصل إلى مطار الخرطوم يوم الأربعاء الفوج الثاني من السودانيين العائدين من دولة جنوب السودان ، وعددهم 128 يرافقهم خمسة من الباكستانيين عبر شركة بدر الخاصة للطيران. وعبّر عدد كبير من العائدين عن أسفهم لما يدور في دولة جنوب السودان ، وأكدوا أنهم تركوا كل ممتلكاتهم وخرجوا بأنفسهم . وقال السفيرعبدالعزيز محمد صالح ، مدير إدارة القنصليات والمغتربين بوزارة الخارجية ان هناك 199سودانياً تم إجلاؤهم من بانتيو عبر طيران الأمم المتحدة إلى هجليج ، وهم في أتم الصحة ولا توجد أي مشكلة في أوساط العائدين من دولة الجنوب .