اللاجئون بشرق تشاد يستقبلون العيد بالاحزان بسبب استمرار المعاناة والبعد عن الوطن

استقبل اللاجئون  بشرق تشاد عيد الفطر المبارك للعام السابع علي التوالي دون ان يلوح في الافق اي حل لقضية دارفور  والعودة الي الديار في السودان. وقال لاجئون من  معسكرات شرق تشاد لراديو دبنقا  بان اغتيال  منسق معسكرات زالنجي ادم اسماعيل محمد بوش- الذي وصفوه بالشهيد وعدد من رفقائه في الاعتداء الذي وقع علي معسكر الحميدية في الثالث من سبتمبر الجاري، حول افراح العيد الي احزان.

استقبل اللاجئون  بشرق تشاد عيد الفطر المبارك للعام السابع علي التوالي دون ان يلوح في الافق اي حل لقضية دارفور  والعودة الي الديار في السودان. وقال لاجئون من  معسكرات شرق تشاد لراديو دبنقا  بان اغتيال  منسق معسكرات زالنجي ادم اسماعيل محمد بوش- الذي وصفوه بالشهيد وعدد من رفقائه في الاعتداء الذي وقع علي معسكر الحميدية في الثالث من سبتمبر الجاري، حول افراح العيد الي احزان. وقال احد اللاجئين بان العيد في معسكرات اللجؤ  يعتبر  مناسبة حزينة  للجميع بسبب استمرار المعاناة وفقد الاهل  والمال والارض، وتضرع الاجئون الي الله  بان يبدلهم حالهم باحسن منه، وان يعم السلام والاستقرار ربوع دارفور .


من جهة اخرى تعرض ثلاثة لاجئون لحادثة نهب في طرق عودتهم لمعسكر قاقا  شرقي تشاد . وذكر لاجئ لراديو دبنقا من المعسكر ان  اللاجئين الثلاثة تعرضوا للنهب قبل حوالي اسبوع ولم يعرف ماذا حدث لهم بعد اختفائم لمدة قاربت الاسبوع الا بعد عودة احدهم والذي كان قد أصيب اصابات بالغة في راسه وكتفه . واوضح اللاجئ ان المعتدين كانوا  ثلاثة يرتدون الزى العسكرى التشادي وانه تم فتح بلاغ بمركز شرطة شوكريوم بالقرب من مخيم بريقن .