العدل والمساواة تتهم مؤتمر القوات المشتركة في انجمينا بهدف ضرب حركات المقاومة

ختم مؤتمر تقييم الاداء للقوات المشتركة السودانية التشادية اعماله بالعاصمة التشادية أنجمينا يوم الخميس بمشاركة وزيري دفاع البلدين وحث الحكومة السودانية والأجهزة العسكرية والأمنية ببذل المزيد من الجهد لتصفية ما تبقي من جيوب الثورات والحركات المتمردة التشادية من الأراضي السودانية

ختم مؤتمر تقييم الاداء للقوات المشتركة السودانية التشادية اعماله بالعاصمة التشادية أنجمينا يوم الخميس بمشاركة وزيري دفاع البلدين وحث الحكومة السودانية والأجهزة العسكرية والأمنية ببذل المزيد من الجهد لتصفية ما تبقي من جيوب الثورات والحركات المتمردة التشادية من الأراضي السودانية

ختم مؤتمر تقييم الاداء للقوات المشتركة السودانية التشادية اعماله بالعاصمة التشادية أنجمينا يوم الخميس بمشاركة وزيري دفاع البلدين وحث الحكومة السودانية والأجهزة العسكرية والأمنية ببذل المزيد من الجهد لتصفية ما تبقي من جيوب الثورات والحركات المتمردة التشادية من الأراضي السودانية كما تم الاتفاق على إجراء التنسيق اللازم بين الأجهزة المختصة بين البلدين خصوصاً المناطق التي بها بعض النزاعات بين المواطنين والسلطات المحلية علي الحدود بين البلدين.  ووجه المؤتمر  في توصياته مسؤولى الأمن والاستخبارات في البلدين للمتابعة الدقيقه للمتفلتين ، واوصى المؤتمر كذلك القيادة فى البلدين على قيام مؤتمر الإدارات الأهلية للقبائل الحدودية بين البلدين ، وإنشاء صندوق للتعويضات بواسطة حكومتي البلدين . كما اوصى المؤتمر بتكوين لجنة عليا بإشراف الجانبين للنظر في قضايا العربات المنهوبة من أصحابها بواسطة الحركات المتمردة السودانية ، والتي تم بيعها لمواطنين تشاديين ، وذلك لردها لأصحابها وتعويض المتضريين التعويض المناسب . لكن محجوب حسين مستشار رئيس حركة العدل والمساواه لشؤون الاعلام قال لراديو دبنقا ، ان  المؤتمر وزيارة عبدالرحيم محمد حسين لانجمينا  هدفها في الاساس هو التنسيق لضرب المقاومة والثورة السودانية . واكد ان ماصدر من توصيات لاتعنيهم في شي ، وان الحركة ماضية مع القوى الثورية الاخرى في اسقاط النظام في الخرطوم

 وكان الجانبان السوداني والتشادى  وقعا  في انجمينا  مذكرة إنتقال قيادة القوات المشتركة من الجانب التشادي الى الجانب السوداني إيذانا بانطلاقة المرحلة الجديدة للقوات المشتركة بحضور وزيري الدفاع في البلدين عبد الرحيم محمد حسين ووزير الدفاع التشادي بينايندو تاتولا . و دعت منظمة (هيومان رايتس ووتش) الحكومة التشادية إلى القبض على وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين . وقالت المنظمة في بيان ، أن عبد الرحيم محمد حسين المطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية لإتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور عام 2004 . واضافت (هيومان رايتس ووتش) ان عبد الرحيم محمد حسين يزور ولأول مرة إحدى الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية ، وعلى تشاد ان تلتزم بميثاق المحكمة الجنائية الدولية التي تحمل عضويتها ، وأن تتعاون معها بالقبض عليه فوراً