الرعاة يدخلون مواشيهم بالقوة ويتلفون مزارع شمال وجنوب ووسط دارفور

اشتكى مزارعو محليات دارالسلام وكلمندو بشمال دارفور، وبليل بجنوب … وكلمندو ووادى صالح من تدمير واتلاابل… ورفض اللاجئون بشرق تشاد…

الرعاة(ارشيف)

اشتكى مزارعو محليات دارالسلام وكلمندو بشمال دارفور، وبليل بجنوب دارفور، ووادى صالح بوسط دارفور، من ادخال الرعاة ابلهم ومواشيهم بقوة السلاح فى المزارع ، واتلاف مساحات واسعة من المحاصيل الزراعية.وقال عدد من مزارعى محلية  بليل لراديو دبنقا ان الرعاة اطلقوا  ابلهم ومواشيهم بقوة السلاح فى مزارعهم بمناطق كشلنقو ، دردومة، ابقى راجل ، قنبلة ، وام قونجا ، وذكروا ان محاصيل الفول ، دخن ، مرايك ، وسمسم، التى اتلفتها ابل ومواشى الرعاة تقدر بملايين الجنيهات. واشاروا الى انهم رفعوا عدة شكاوى للسلطات المحلية بيد انها لم تتحرك ساكنا ، إلى جانب عدم إيفاء الوالى ادم الفكى بوعده بارسال قوة لحماية الزراعة والمزارعين.

وفى ولايتى شمال ووسط دارفور اشتكى مزارعو محليات دار السلام وكلمندو ووادى صالح من تدمير واتلاف ابل ومواشى الرعاة  مساحات واسعة من محاصيلهم الزراعية شملت ،الدخن  ، مرايك ، وسمسم، فول ، بطيخ ، والطماطم والويكة. وناشدوا السلطات بالتدخل لحمايتهم حتى يتمكنوا من حصد محاصيلهم.

 ورفض اللاجئون في معسكر تلم بشرق تشاد تصنيفهم  إلى ثلاث فئات ، فيما يتعلق بأحقية الحصول على المساعدات الغذائية. وذكر اللاجئون في مذكرة، دفعوا بها إلى وفد من المنظمات الدولية والمحلية زار المعسكر يوم الخميس ، إن منظمة ( فأم ) صنفت اللاجئين إلى ثلاث فئات ، بحسب أحقية الحصول على المساعدات الغذائية ، وطبعت كروتا حمراء وصفراء وخضراء بموجب ذلك التصنيف. وأوضحوا إن التصنيف أدى لتأخير صرف المواد الغذائية في المعسكر لمدة ثلاثة أشهر ، الأمر الذي تسبب في تردي  الأوضاع الإنسانية .وأرجعوا رفضهم للتصنيف لأنه يقوم على أساس معلومات خاطئة . واشتكوا من ارتفاع نسبة الفقر وسط اللاجئين، وعدم توفر المشاريع الزراعية حول المعسكر ، وعدم تقديم مشاريع إقتصادية للاجئين بواسطة المنظمات ، وعدم توفير فرص العمل لأبناء اللاجئين من المتعلمين والمهنيين.