الحكومة والتحرير والعدالة تتعهدان بالتوقيع على اتفاق السلام قبل 20 من الشهر الحالي

تعهدت الحكومة وحركة التحرير والعدالة  فى اجتماع لهما بالوسيط القطرى احمد بن عبدالله آل محمود أمس على حل النقاط محل الخلاف فى غضون (72) ساعة، والاتفاق على توقيع اتفاق السلام النهائى خلال الفترة مابين (15 _ 20) من شهر يوليو الحالي

تعهدت الحكومة وحركة التحرير والعدالة  فى اجتماع لهما بالوسيط القطرى احمد بن عبدالله آل محمود أمس على حل النقاط محل الخلاف فى غضون (72) ساعة، والاتفاق على توقيع اتفاق السلام النهائى خلال الفترة مابين (15 _ 20) من شهر يوليو الحالي  وقال تاج الدين نيام ، كبير مفاوضى حركة التحرير والعدالة، ان الاجتماع أمن على الاتصال بحركة العدل والمساواة، وحثها على الانضمام للوثيقة، مشيرا الى قرب التوصل لحلول حول القضايا العالقة من بينها تسمية الجهاز التنفيذى للسلطة (أمين أم وزير)، وقضايا فى الترتيبات الأمنية، والمشاركة السياسية ،و قال انها ستلحق كبروتكولات اضافية فى الاتفاق. وقال نيام ان الحركة لم تأبه بتصريحات رئيس الجمهورية، التى قال فيها انه لم يتم أى التزام بمنح دارفور منصب نائب رئيس.  وقال : نحن لدينا وثيقة معترف بها أمام الوساطة ولاتعنينا التصريحات