الحركات ترفض صدور المرسوم الجمهوري الخاص بإجراء الاستفتاء الاداري لدارفور

أصدر الرئيس عمر البشير مرسوماً جمهورياً بإجراء الإستفتاء الإداري لتحديد الوضع الدائم لدارفور. وأوضح المرسوم أن الوضع الدائم لدارفور يتحدد من خلال إستفتاء يجرى في وقت متزامن بولايات دارفور الثلاث، وسيكون الإستفتاء على خيارين، إما الإبقاء على الوضع القائم للولايات، أو إنشاء إقليم دارفور المكون من ولايات

أصدر الرئيس عمر البشير مرسوماً جمهورياً بإجراء الإستفتاء الإداري لتحديد الوضع الدائم لدارفور. وأوضح المرسوم أن الوضع الدائم لدارفور يتحدد من خلال إستفتاء يجرى في وقت متزامن بولايات دارفور الثلاث، وسيكون الإستفتاء على خيارين، إما الإبقاء على الوضع القائم للولايات، أو إنشاء إقليم دارفور المكون من ولايات وحدد المرسوم المفوضية القومية للإنتخابات لتنظيم الإستفتاء والإشراف عليه، وتحديد القواعد والإجراءات المنظمة له.  ومن جانبها رفضت  حركتا العدل والمساواه والتحرير والعدالة الموجودتان في منبر الدوحة بشدة  المرسوم الرئاسي الذي اصدره البشير، ووصفته بأنه محاولة من الحكومة لانهاء منبر الدوحة .  واعتبر تاج الدين بشير  نيام كبير مفاوضى حركة التحرير والعدالة ، المرسوم بأنه  خرق للاتفاق الاطاري الذي أبرمته الحكومة مع الحركة، والذي نص على ان اى اجراءات بشأن الوضع الادارى لدارفور  تحسم عبر المفاوضات. وأكد تاج الدين لراديو دبنقا  انهم لن يقبلوا به  

ومن جهتها رفضت حركة العدل والمساواة صدور  المرسوم الجمهورى الخاص  باجراء الاستفتاء . وقال  جبريل بلال آدم الناطق الرسمي باسم الحركة لراديو دبنقا  انه لايمكن اجراء الاستفتاء من طرف واحد، بجانب صعوبات عملية اخرى،  تتمثل في حالة الطوارئ والتدهور الأمني والانساني، وعدم عودة النازحين واللاجئين، وانعدام الحريات في دارفور.  وشكك جبريل  فى نزاهة  مفوضية الانتخابات التى كلفت بإجراء