تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

الالاف يشيعون شهداء كسلا الثمانية

أكتوبر ١٧ - ٢٠٢٠ كسلا/ راديو دبنقا

شيع الآلاف في كسلا الجمعة جثامين ٨ شهداء، قتلوا الخميس برصاص القوات النظامية ، في مقابر الحسن والحسين بكسلا بعد أداء صلاة الجنازة عليهم في المسجد الكبير عقب صلاة الجمعة.
واتهم مشيعون  قوات نظامية بإغلاق منافذ الأحياء ومنعهم من الوصول للسوق الكبير لأداء صلاة الجنازة.
وشهد التشييع انتشار كثيراً لمنسوبي القوات النظامية فيما ردد المشيعون هتافات تطالب بالقصاص.
 وانتظرت عقب دفن الجثامين مخاطبات اكد خلالها المتحدثون إلتزامهم بالسلمية .وشهدت المدينة حالة من الهدوء الحذر والتوتر. 
من جانبه طالب ناظر عموم قبائل البني عامر في بيان بالتحقيق في الأحداث وتقديم المتورطين في قتل الضحايا للعدالة.
وأدان استخدام السلطات العنف المفرط في مواجهة المتظاهرين السلميين.
وكانت القوات النظامية أطلقت النار على متظاهرين مناهضين لإقالة والي كسلا مما أدى لمقتل ٧ من بينهم تلميذ في مرحلة الأساس إلى جانب مقتل جندي في الدعم السريع .
في السياق استنكرت الجبهة الثورية السودانية استخدام القوة المفرطة في مواجهة المتظاهرين السلميين في شرق السودان، وأكدت أن حق التظاهر مكفول وفقأ للدساتير ومواثيق حقوق الانسان الدولية، وشجبت استخدام الرصاص في مواجهة المدنيين العزل ودعت في ذات الوقت  الي تكوين لجنة لمحاسبة المتسببين في مقتل المتظاهرين وتقديمهم للعدالة الناجزة.
ودعت الجبهة في بيان لرئيسها الدكتوزر الهادي ادريس جميع الاهالي في الشرق الي إحكام  صوت العقل واخماد نار الفتنة وتفويت الفرصة علي المتربصين بالثورة  وتجنب الاعتداء علي الممتلكات العامة والالتزام بالسلمية في المطالبة بالحقوق والتعبير عن الرأي ,
وأكدت على ان  مؤتمر أهل شرق السودان، يمثل فرصة حقيقية لعمل مصالحات مجتمعية و استكمال استحقاقات اتفاقية السلام . 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


عودة الي النظرة العامة