الاتحاد الاوربي في لقائه مع الصادق المهدي يدعو القوي السياسية للقاء جامع في ألمانيا

أبلغ سفراء الإتحاد الأوروبي زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي عن عزم الإتحاد عقد لقاء جامع للقوى السياسية السوداني في مدينة هيدلبرج الألمانية قريباُ لتسهيل عملية الوفاق الوطني في البلاد

أبلغ سفراء الإتحاد الأوروبي زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي عن عزم الإتحاد عقد لقاء جامع للقوى السياسية السوداني في مدينة هيدلبرج الألمانية قريباُ لتسهيل عملية الوفاق الوطني في البلاد

أبلغ سفراء الإتحاد الأوروبي زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي عن عزم الإتحاد عقد لقاء جامع للقوى السياسية السوداني في مدينة هيدلبرج الألمانية قريباُ لتسهيل عملية الوفاق الوطني في البلاد . وقال بيان صادر من حزب الامة ان السفراء اكدوا عزمهم عقد لقاء موسع للقوى السياسية يمهد للوفاق الوطني ، وانهم قرروا عقد لقاءات مع القوى السياسية السودانية لمعرفة مواقفهم في مرحلة الحوار الحالية . واكد البيان ترحيب الحزب بمبادرة الاتحاد الاوربي وغيرها من المبادارات الداعية للحوار سوى كانت وطنية او خارجية ، ودعا الحزب الى عقد ملتقى جامع يحدد اسمه وموعده بالتشاور بين القوى السياسية بهدف الوصول لاتفاق جامع يحقق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل . وفي ذات الخصوص كشف حزب المؤتمر الشعبي عن لقاء مرتقب مع سفراء الاتحاد الاوربي حدد له يوم الاثنين القادم في ذات الاتجاه ،

وحول اعلان حزب المؤتمر الشعبي بزعامة الترابي الموافقة على الحوار مع المؤتمر الوطني ، اكد كمال عمر ان قبولهم الحوار مع المؤتمر الوطني جاء نتيجة للتقديرات الحزبية المحضة التي أملتها الظروف التي تمر بها البلاد . واكد كمال لراديو دبنقا ان موافقتهم لاتعني بغي حال من الاحوال بان هناك حوارا ثنائيا قادما بين المؤتمر الوطني والشعبي ، واضاف قائلا (نحن وافقنا على الحوار الذي يفضى الى حلحلة ازمة البلد والدخول في وضع انتقالي كامل يخرجنا من مربع الحكم الشمولي الاستبدادي الى مربع انتقالي ) . واكد كمال ان هذا الوضع الانتقالي لابد ان يتراضي عليه الناس جميعا ، واهم ما فيه ذهاب سلطة البشير بأكملها بما فيها البشير نفسه .