إمام مسجد الأنصار بودنوباوي في امدرمان والوحدة بالحاج يوسف يؤكدان قتل المتظاهرين مخالفاً للشريعة ويطالبان بتنحى البشير

خرج مئات المواطنين من مسجد الانصار بود نوباوي بالعاصمة الوطنية امدرمان امس في مظاهرة عقب صلاة الجمعة، رغم الحشد الامنى …

جامع ود نوباوي(ارشيف)

 خرج مئات المواطنين من مسجد الانصار بود نوباوي بالعاصمة الوطنية امدرمان امس في مظاهرة عقب صلاة الجمعة، رغم الحشد الامنى الكثيف حول المسجد ، وقال شهود عيان لراديو دبنقا إن المظاهرة انطلقت من داخل المسجد، وجابت الحي حاملة لافتات تسقط بس وارحل . وردد المتظاهرون هتافات تطالب بإسقاط النظام ، وتندد بتلفيق التهم ضد طلاب دارفور . واستخدمت الأجهزة الأمنية والشرطة الغاز المسيل للدموع والعنف والمفرط لتفريق التظاهرة.  

ووجه إمام مسجد الأنصار بودنوباوي  محمد الحوار،  انتقادات حادة لخطاب البشير امام الشرطة ، والذي اعتبر فيه قتل المتظاهرين يندرج في إطار القصاص، وقال الحوار في خطبة الجمعة امس إن الاستدلال بالقصاص ليس في مكانه متسائلاً هل القصاص من المتظاهرين الذي خرجوا للمطالبة بحقوقهم أم من الذين قتلوهم ؟ وندد بقتل المتظاهرين مشيراً إلى مقتل الطفل شوقي اسحاق الذي يبلغ 14 عاماً في الجزيرة ابا ، بعد أن خرج متظاهراً للمطالبة بحقوقه الأساسية .

وأكد امام مسجد الوحدة بالحاج يوسف آدم الشين في خطبة الجمعة امس ، حرمة قتل النفس في الشريعة الإسلامية مستدلاً بآيات من القرآن الكريم. وأشار إلى أن القصاص يعني قتل من ارتكب جريمة القتل، واعتبر تفسير واستدلال البشير بآية القصاص على قتل المتظاهرين مخالفاً للشريعة.  واوضح الشين إن هذا التفسير يفتح الباب واسعاً أمام جريمة القتل . مؤكداً عدم جواز قتل المحتجين السلميين غير المحاربين وإطلاق النار عليهم . داعياً الذين قتلوا المتظاهرين  بتسليم نفسه لإقامة القصاص في المحكمة . وقال إن من أسباب القتل التشبث بالسلطة والحفاظ على كرسي الحكم، موضحاً أن السلطة زائلة لا محالة.

وفي بيت المال  بامدرمان انطلقت المظاهرة من مسجد الحي إلى شارع النادي ، وردد المتظاهرون هتافات تطالب برحيل النظام وتنحي البشير. ٌ