تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

(24) معتقلا من قيادات القوى السياسية لا يزالون بمعتقلات جهاز الأمن وتعرض البعض للعذيب والاهانة

ديسمبر ٥ - ٢٠١٦ راديو دبنقا
فتحي فضل(وكالات)
فتحي فضل(وكالات)

بلغ عدد مجمل المعتقلين من قادة الأحزاب السياسية وقيادة قوى الإجماع الوطني 24 معتقلا حتى يوم أمس. صرح بذلك لـ"راديو دبنقا"  فتحي فضل الناطق باسم الحزب الشيوعي وأضاف أن من  بين هذا العدد ثلاثة من قياديي الحزب، اثنين منهم أعضاء بالمكتب السياسي وواحد باللجنة المركزية للحزب. وأوضح فتحي أن عدد المعتقلين الإجمالي يشمل نشطاء من الأطباء ومن اعتصام الجريف وشمبات وأشار إلى أن العدد الأكبر من هؤلاء المعتقلين محتجزون بسجن كوبر ويتم التواصل معهم عن طريق سلطات السجن التي لم تسمح لأهاليهم بمقابلتهم مباشرة، وكذلك لم تسمح لمحاميهم الموكلين بالدفاع عنهم بمقابلتهم.
وأوضح فتحي أنهم في الحزب الشيوعي قرروا رفع قضايا ضد الدولة وضد جهاز الأمن بسبب الاعتقال التعسفي لهؤلاء القادة الأمر الذي يشكل خرقا لحقوقهم الدستورية. وكذلك رفع قضية ضد جهاز الأمن بسبب حصاره لمقر الحزب الشيوعي السوداني. وقال إنه حسب المعلومات التي لديه فإنه تتم معاملة المعتقلين بطريقة غير لائقة باستثناء اثنين من الأطباء اللذين يقال إنهما تعرضا للتعذيب.
من ناحية أخرى قال عبد المنعم عمر رئيس حزب المؤتمر السوداني المكلف لـ"راديو دبنقا" إن المعلومات التي لديه تقول إن عدد المعتقلين من حزب المؤتمر السوداني يبلغ 15 معتقلا، يشكلون نسبة 80% من قيادة الحزب بالمكتب السياسي من بينهم رئيس الحزب الدقير ونائبه والأمين العام. وأوضح أن من بين المعتقلين كذلك ثلاثة من رؤساء الفرعيات. وأشار عبد المنعم  إلى أن من بين المعتقلين (15) من قيادات المؤتمر السوداني، بالإضافة إلى 9 من المعلمين و4 من قيادات قوى الإجماع الوطني، بينهم صديق يوسف ومحمد ضياء.


عودة الي النظرة العامة