تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

(18) اسيرا من القوات الحكومية تسلمهم قوات عبدالواحد للصليب الاحمر والحركة تطالب بإطلاق سراح معتقليها

سبتمبر ٤ - ٢٠١٥ راديو دبنقا
الصليب الاحمر(ارشيف)
الصليب الاحمر(ارشيف)

أكملت حركة تحرير السودان قيادة عبد الواحد يوم الخميس عملية تسليم أسرى القوات الحكومية والبالغ عددهم (18) أسيراً تم إلقاء القبض عليهم في عمليات متفرقة ابتداء من الأعوام 2008-2015.

وقال مصطفى تمبور الناطق العسكري باسم الحركة لراديو دبنقا إن عملية التسليم تمت بواسطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الأراضي التي تقع تحت سيطرة الحركة في منطقة كلي شمال قاعدة سورونق العسكرية التابعة للحركة. وأضاt وأن عملية التسليم تمت على مرحلتين، حيث تضمن المرحلة الأولى 13 أسيراً والثانية 5 أسرى.

وقال تمبور لراديو دبنقا إن الطائرة نقلتهم مباشرة إلى نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور وتم تسليمهم إلى الجهات المختصة تمهيداً لتسليمهم إلى ذويهم. وقال إنهم أقدموا على هذه الخطوة التي وصفها بالشجاعة انطلاقاً من التزامهم الجاد بمختلف الأعراف والمعاهدات الدولية الخاصة بمعاملة أسرى الحرب. وأكد أنهم ظلوا يعاملون الأسرى معاملة حسنة تليق بالكرامة الإنسانية إلى أن تم إطلاق سراحهم.

ومن جهة ثانية اتهم مصطفى تمبور الحكومة بإساءة معاملة 42 أسيراً من أسرى الحركة في سجون كوريا  بنيالا وشالا في الفاشر وكوبرفي الخرطوم وبورتسودان. وأوضح أن هؤلاء الاسرى لا يزالون مقيدين بالسلاسل ويعانون من مشكلات صحية بسبب التعذيب البدني والنفسي الممنهج من قبل الحكومة.

وكشف عن إصدار الحكومة أحكاماً بالإعدام ل 17 منهم إذ ينتظرون التنفيذ. ووصف ذلك الأمر بأنه يشكل انتهاكاً صريحا وواضحاً للقوانين والمعاهدات الدولية الخاصة بأسرى الحرب، مشيرا إلى أن مسلك الحكومة غير مسئول ويعكس عدم التزامها بما نصت عليه معاهدة جنيف وغيرها من المعاهدات الدولية الخاصة بمعاملة الأسرى. وناشد  تمبور الجهات الدولية وخاصة مجلسي الأمن وحقوق الإنسان بمتابعة أوضاع أسرى حركة تحرير السودان والضغط على الحكومة لوقف العبث بأمنهم والإسراع الفوري بتوفيق أوضاعهم وتسليمهم للجنة الدولية للصليب الأحمر.

ومن جانبها اكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمرعملية تسليم الأسرى وقالت اللجنة الدولية  في بيان يوم الخميس إنها ساعدت في نقل 13 جنديا من القوات المسلحة السودانية وثلاث من رجال الشرطة واثنان من المدنيين بعد أن أطلق سراحهم جيش حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد وتم تسليمهم في نيالا. 


عودة الي النظرة العامة