تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

ياسر عرمان: العودة الي الخرطوم: قضايا الثورة والثورة المضادة .. اسفي وحزني على الشباب الذي قتل في ساحة الاعتصام ..

يونيو ١٦ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
ياسر عرمان(ارشيف)
ياسر عرمان(ارشيف)

الفترة التي امضيتها وزملائي في الخرطوم، فترة عاصفة وربما هي الادق في تاريخ الثورة والدولة السودانية منذ عام ١٩٥٦م، والسودان لن يكون هو السودان فقد تغيرت الوقائع بشكل استثنائي.
وصلت في ٢٦ مايو وابعدنا في ١٠ يونيو إسماعيل وأردول وشخصي، تعلمت فيها الكثير ولو لم اذهب الي الخرطوم لخسرت فصلا مهما من فصول ضيافة الأرض ولحرمت نفسي من رؤية شباب هم كحل على رمش الوطن، ولما كحلت ناظري بشباب في جسارة عبدالفضيل الماظ ونساء ماهرات مثل مهيرة بنت عبود ورابحة الكنانية ومندي بنت السلطان وحاجة العازة محمد عبدالله، وسوف أدون بعض ملاحظاتي فقد ذهبنا وراينا، والذي راى ليس كمن سمع.

*+ اسفي وحزني على الشباب الذي قتل في ساحة الاعتصام:*

المذبحة التي أقيمت للشباب في ساحة الاعتصام بقوات تم تجميعها وصرفت لها الاوامر والذخائر في منطقة الجيلي وهي تابعة للدعم السريع والامن والجيش، وقد اعترف شمس الدين كباشي بما جرى وهي جريمة يندى لها الجبين لن تسقط بالتقادم، والمدهش ان اسواء رئيس قضاء في تاريخ السودان ونائب عام قد حضرا الاجتماع التحضيري، ويجب ان نطالب باستقالتهما فهم لا يشبهون عبدالمجيد امام ولا دفع الله الرضي !. هؤلاء الشباب كانوا سياتون بالشمس من وكر الاجل وهم يشبهون مستقبل السودان وقضيتهم مثل ثورتهم لن تموت.

*+ شكر واعتذار:*

حملة التضامن الوطنية والإقليمية والدولية معي وزملائي يعجز المرء عن إيجاد الكلمات المناسبة للتعبير عن الشكر وقد طوقت عنقي بدين للوطن وللإقليم وللإنسانية وابحث عن طريقة مناسبة لايفاء هؤلاء الأصدقاء والاعزاء حقهم، لكم مني ومن اسرتي وتنظيمي وافر المحبة، وتقبلوا اعتذاري حتى اقدم لكم شكرا انيقا ومكتمل.


*+ المجلس العسكري لا يمثل القوات المسلحة:*

في الخرطوم قبل الاعتقال والابعاد وفي الفترة التي امضيتها في مبنى الاستخبارات العسكرية والعمارة التابعة لجهاز الامن والاتصالات مع العارفين بأمر القوات المسلحة داخل الخدمة وخارجها ذكر لي ضباط القوات المسلحة، ان المجلس العسكري لا يمثلهم وهو لجنة البشير الأمنية مع بعض الزيادات ولا يشبه مجلس سوار الذهب في ١٩٨٥م فهو لا يتكون من قادة الاسلحة في القوات المسلحة وقادة الافرع، وان هذا المجلس ضعيف ويغيب إرادة القوات المسلحة مع سبق الإصرار والترصد، والقوات المسلحة الان مرجل يغلي من الوطنيين والانقلابين والتمكينين، والنقاش يدور حول كيفية المخرج، لا مخرج على حساب الوطن او السلام او حقوق الانسان والحريات.

مأزق القوات المسلحة الحالي هو من صنع البشير، نحن كنا دائما ضد تسيس القوات المسلحة وكنا مع عقيدة عسكرية وطنية لها ومع إعادة هيكلتها حتى تعكس تركيبة ومصالح السودان، ولا يزال بناء جيش وطني جديد واحد قضية في غاية الاهمية، ولنا عودة لهذا الموضوع.

*+ حميدتي اسواء مستشارين وأخطأ قاتلة:*

الدعم السريع وقائده محمد حمدان دقلو حميدتي وجد ترحيب بعد سقوط البشير ولكن التمكينين من محاسيب النظام السابق الذين اتخذهم قائد الدعم السريع مستشارين دفعوا به للصدام مع كافة قوى الثورة حتى تناسى الناس البشير وجرائمه وفساده وارهابه وأصبح الدعم السريع بصورة لا يحسد عليها يناصب العداء للقوى الوطنية والاقليم والمجتمع الدولي، وقدم نفسه في طبق من فضة كقوى ضد الاستقرار الداخلي والإقليمي، ورفض جميع النصائح وابتلع طعم الانقاذ وانقلب على قوى الثورة ووضع نفسه في موقف باهظ الثمن، علينا مواصلة الضغط بخروج الدعم السريع والقوات الأخرى من أحياء السكان المدنيين في الريف والمدن، والخرطوم مدينة تمثل كافة السودانيين، واننا نخشى على شعبنا مما يدور.

*+ الدعم السريع لا يمثل قبيلة:*

قوات الدعم السريع يجب ان لا تنسب الي قبيلة او جغرافيا لاسيما وإنها أصبحت قوة عابرة للحدود لها امتدادات داخلية وخارجية وهي جزء من تبعات الانقاذ ورئيسها الذي دمر القوات المسلحة لحماية نفسه.


15 يونيو 2019م


عودة الي النظرة العامة