تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

وفد من دول الاتحاد الأوروبي يزور أسر شهداء سبتمبر

سبتمبر ٢٨ - ٢٠١٥ راديو دبنقا
شهداء سبتمبر(ارشيف)
شهداء سبتمبر(ارشيف)

نفذ أعضاء من الاتحاد الأوربي شمل القنصل الفرنسي والقائم بالأعمال البريطاني وممثلي لجنة التضامن مع أسر شهداء وجرحي أحداث سبتمبر برئاسة صديق يوسف زيارة ميدانية لأسر الشهداء في الخرطوم وأمدرمان وبحري. واستفسر أعضاء الاتحاد الأوربي خلال لقائهم أسر الشهداء بمنزل الشهيدة دكتورة سارة عبد الباقي بضاحية الدروشاب ببحري عن تفاصيل مقتل أبنائهم وحقيقة التعويضات التي أعلنها رئيس الحكومة السودانية للأسر وحول مدى جدية السلطات المختصة في التحري بشأن البلاغات المفتوحة.

وقال صديق يوسف رئيس اللجنة السودانية للتضامن مع أسر شهداء وجرحى أحداث سبتمبر لـ”راديو دبنقا” إنهم زاروا في صحبة ممثل السفارة الفرنسية ونائبة السفير البريطاني أكثر من عشرة أسر وأنهم يخططون لزيارة كل الأسر في خلال شهر أكتوبر المقبل. وأضاف صديق يوسف بأن لدى اللجنة الكثير من خطط الفعاليات التي ستجري في الفترة المقبلة.

وعن أباء وأمهات الضحايا تحدثت رجاء موسى حميمة والدة الشهيد عصام محمد بخيت لـ”راديو دبنقا” موضحة أن ممثلي السفارتين البريطانية والفرنسية قد زاروها بغرض التفقد ومعرفة ما حصل بشأن التعويضات التي وعدت بها الحكومة. وقالت رجاء حميمة إن الحكومة لم تنفذ أي شيء بخصوص الوعود التي قدمتها وأنها لم تكلف نفسها حتى عناء السؤال. وأكدت رجاء أن دم أبنائهم سوف لن يضيع ولن يذهب هدرا. وقالت إنهم مستمرون في التواصل مع بقية أسر الشهداء بغرض المؤازرة والتنسيق قائلة إنهم جميعا قد شربوا من نفس الكأس المرة في تجربة فقدان أبنائهم.

ومن جانب دول الاتحاد الأوروبي أعلن ممثلا الحكومتين البريطانية والفرنسية دعم حكوماتهم لجهود الخبير المستقل لحقوق الإنسان بالسودان لتحقيق العدالة وكشفوا عن اتجاه للضغط علي الحكومة السودانية من أجل تحقيق العدالة بإصدار قرار قوي (لم يكشفوا عنه) في مجال حقوق الإنسان في التاسع والعشرين من الشهر الجاري خلال مؤتمر حقوق الإنسان بجنيف، وأبدى أعضاء الاتحاد الأوربي خالص تعازيهم ومواساتهم للاسر .

وتعهد القنصل الفرنسي قريستوف عقب استماعه لإفادات أسر الشهداء برفع توصياته في قضية شهداء سبتمبر للحكومة الفرنسية خلال اليوم. ومن جانبها تعهدت القائم بالأعمال البريطاني لويس برفع تقرير فوري حول أحداث سبتمبر للحكومة البريطانية لتضمينه في قرار حكومتها أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف للضغط علي الحكومة السودانية في تحقيق العدالة لشعبها في جانب حقوق الإنسان، وقالت إنه ليس بإمكانهم تقديم المساعدات المادية لكنهم سيدفعوا في اتجاه إصدار قرار يحقق العدالة.


عودة الي النظرة العامة