تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

منع نقل مخلفات التعدين إلا بطرق آمنة واشتراط منح الجازولين للمزارعين بسداد الديون بجنوب كردفان

يونيو ١ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
التعدين(ارشيف)
التعدين(ارشيف)

قررت الشركة السودانية للموارد المعدنية بولاية جنوب كردفان تحويل مصانع الأحواض المفتوحة إلي مصانع مقفولة وإيقاف إي شركة لاتلتزم بذلك. ومنعت الشركة في قرارها نقل المخلفات بالولاية إلإ بطرق آمنة والعمل على معالجتها في مناطقها منعا للتلوث بسبب الزئبق. واعلن عثمان آدم محمد آدم  مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية بولاية جنوب كردفان عن خطة تقضى بإيقاف العمل بالطواحين الهوائية وإستبدالها بالطواحين الرطبة للمحافظه على البيئة وسلامة المجتمع وتقليل الآثار السالبة. وقال ان العمل في تسوير الأسواق وتنفيذ فكرة الأسواق النموذجية وتجميع مواقع التعدين لتقليل التهريب. وكان  مجلس تنسيق التعدين بجنوب كردفان عقد يوم الخميس بكادقلي اول اجتماع له ضم الشركة السودانية للموارد المعدنية إلي جانب الشركات العاملة في مجال معالجة مخلفات التعدين ( الكرتة)  والبالغ عددها (10) شركات عاملة بالولاية.

واشترطت مؤسسة الزراعة الالية بمحليات الدلنج،هبيلا ودلامى بولاية جنوب كردفان منح المزارعين تصاديق الجازولين للموسم الزراعى الحالى بتسديد مبالغ مالية قدرها 274جنيها. وقال مزارع لراديو دبنقا ان مؤسسة الزراعة الالية ربطت خلال هذا الموسم تصاديق الجازولين للمزراعين بدفع ما عليهم من مستحقات مالية خلافا للمواسم الزراعية السابقة. واوضح ان المبالغ المطلوبة تسديدها  تفاصيلها (4) جنيهات عبارة عن رسوم ايجار الارض، و250 جنيها رسم شهادة الارض، و30جنيها رسوم دعم الولاية و(8 )جنيهات رسوم دعم كرة القدم بمدينة الدلنج.

من جهة ثانية يواجه المزراعين الصغار خارج التغطية بمحليات الدلنج الكبرى صعوبات فى الحصول على الجازولين لتحضيرات الموسم الزراعى الحالى. واشار المزارع لراديو دبنقا ان المزارعين الصغار خارج التغطية خاصة المزارعين فى المناطق الطرفية، يعانون فى الحصول على الجازولين وذلك لصعوبة اثبات حيازاتهم للاراض الزراعية للسلطات المختصة. وناشد مؤسسة الزراعة الالية بالوقوف مع المزارعين الصغار وتمكينهم من الحصول على الجازولين للحاق بالموسم الزراعى الحالى. 


عودة الي النظرة العامة