تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

مظاهرات هادرة في مدن دارفور بالفاشر ونيالا والجنينة وزالنجي ومعسكرات النازحين

أبريل ٢٦ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
تظاهرة نازحي معسكرات زالنجي(ارشيف)
تظاهرة نازحي معسكرات زالنجي(ارشيف)

ثارت مدن دارفور الرئيسية الفاشر ونيالا والجنية وزالنجي  يوم الخميس ضمن مواكب مليونية السلطة المدنية وشهدت المدن الثلاث مواكب حاشدة وغير مسبوقة تأييدا لمطالب الثورة وحماية لمكاسبها ومطالبة بتنفيذ كافة المطالب المرفوعة من تجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير للانتقال بالبلاد لرحاب الحرية والسلام والعدالة. وقال الغالي بوش لراديو دبنقا من موقع الاعتصام امام مستشفى نبض الحياة بمدينة الفاشر ان الحشود قدمت مذكرة للحاكم العسكري المكلف بالولاية تطالب بتسليم السلطة للمدنيين وفق ما نص عليه اعلان الحرية والتغيير هذا الى جانب تطهير المؤسسات من فلول  النظام البائد و فتح تحقيق في مقتل الشهداء و عمليات الاتحيال التي تمت باسم سوق المواسير بشمال دارفور.

 وفي ولاية جنوب دارفور شهدت مدينة نيالا موكبا حاشدا يوم الخميس ضمن مليونية السلطة المدنية جماهير وسار الموكب حتى الى ساحة الاعتصام امام صينية السلطة القضائية بالمدينة. و قال المحامي محمد خالد لراديو دبنقا  ان الجماهير في في نيالا طالبت المجلس العسكري بتسليم السلطة وفق اعلان الحرية والتغير الي المدنين. واوضح ان الموكب طالب كذلك  الحاكم العسكري  المكلف بالولاية بضرورة وضع اليد علي كل دور المؤتمر الوطني و تفكيك واجهاته بالولاية من شرطة شعبية و أمن شعبي و اتحادات الطلاب و المرأة و ابعاد فلوله من الادارات و الوزارات.

وفي ولاية وسط دارفور شهدت مدن زالنجي ومعسكراتها للنازحين وقارسيلا ومكجر وبندسي  وام دخن  وجغمة الغربية مظاهرات  ومواكب واعتصامات امام حاميات الجيش للمطالبة بتسليم السلطة لحكومة مدنية وتقديم قيادات النظام البائد وجماعات الفساد ومرتكبي جرائم الحرب والابادة  في دارفور للمحاكمة وتحقيق كل مطالب الشعب السوداني حسبما نصت عليه اعلان الحرية والتغيير وتجمع المهنيين وبياناته المعلنة على المستوى القومي والولائي. وشهدت مدينة مكجر التي ظلت في حالة موكب واعتصام مستمر امام الحامية العسكرية منذ الاحد شهدت تحويل اسم الميدان الواقع غرب مركز الشرطة الى اسم ميدان التحرير حيث يشهد الميدان  تجمعات يومية للثوار بمكجر وحول الثوار بكل من بندسى  وام دخن  التي ظلتا في حالة تظاهر مستمر ليومين اسماء ميادين التجمعات الرئيسية لاسم ميدان التحرير ايضا.

وسير النازحين بمعسكرات ولاية وسط دارفور(  خمسة دقاىق و الحميدية بزالنجى  وبندسي وقارسيلا بوادي صالح) موكبا  حاشدا ضمن مواكب مليونية السلطة المدنية التي دعا لها تجمع المهنيين وقوى التغيير يوم الخميس. وطالبت مواكب النازحين اسقاط حكومة برهان وتسليم السلطة لحكومة مدنية ذات كفاءات وامانة هذا الى جانب القبض على جميع رموز النظام المخلوع فى المركز والاقاليم وتقديمهم الى العدالة . وطالب النازحون في مواكبهم بتسليم ومحاكمة مرتكبى جرائم الحرب وجرائم الابادة الجماعية وجرائم ضدالانسانية فى المحكمة الجنائية الدولية حتى لا تكرر مثل هذه الجرائم فى تاريخ السودان، هذا بالاضافة الى طرد المستوطنين الجدد فى اراضى وحواكيرالنازحين وتسليم الحواكير لاصحابها الاصليين.

وفي ولاية غرب دارفور لايزال المئات محتشدين امام مقر قيادة الجيش بفوربرنقا بولاية غرب دارفورلليوم الثالث على التوالي  وادى اعتصام الحشود امام قيادة الجيش بفوربرنقا لحصار قيادة الجيش من كل جانب، وسط هتافات تطالب بتسليم السلطة للمدنيين ومحاكمة النظام ورموزه البائدة وتقديم مرتكبي جرائم والابادة للمحاكمة وحل المؤتمر الوطني ومليشيات النظام بمسمياته المختلفة .


عودة الي النظرة العامة