تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

مظاهرات لشهداء الحركة الطلابية بالخرطوم والخميس يوم مواكب العدالة بكل السودان واستشهاد امرأة (95) سنة من الغاز

مارس ١٩ - ٢٠١٩ الخرطوم / راديو دبنقا
اطلاق الغاز المسيل للدموع(ارشيف)
اطلاق الغاز المسيل للدموع(ارشيف)

شهدت الخرطوم امس مظاهرات طلابية  ضمن موكب شهداء الحركة الطلابية  في وقت ينتظر ان تشهد البلاد اليوم الثلاثاء اضرابا عاما للمهنيين والحرفيين والعمال  بالاضافة لاطلاق حملة  المقاطعة الاقتصادية ليوم واحد، وذلك ضمن جدول الاسبوع المعلن من قبل تجمع المهنيين والقوى الموقعة على اعلان الحرية والتغيير. وشهدت الجامعات الخاصة بالخرطوم  امس تظاهرات طلابية تطالب بإسقاط النظام والتنحي الفوري للبشير من حكم البلاد. و شملت  المظاهرات الطلابية جامعات الاحفاد  ، كلية شرق النيل، كلية المدائن ، وكلية ابن سينا بالخرطوم  حيث هتف الطلاب بالحرية والعدالة وتسقط بس، وشهدت عدة أحياء بالعاصمة ايضا  امس مظاهرات اكبرها كانت بودنوباوي، بيت المال، الموردة بامدرمان والمؤسسة بالخرطوم بحري والطائف بالخرطوم. ومن المقرر ان يشهد بعد يوم غد الخميس مواكب العدالة بكل انحاء السودان، وهو موكب خاص( بشهداء الجنينة من اللاجئين والنازحين - مفصولي الصالح العام - متضرري السدود - العمال والمزارعين).

 ومن جهة ثانية اعلنت لجنة أطباء السودان المركزية عن استشهاد  الأم والجدة/ الكنينة أيوب علي  البالغة من العمر (٩٥ سنة) نتيجة مضاعفات لمقذوفات الغاز المسيل للدموع الذي تم قذفه من قبل الاجهزة الامنية على منزلها في بري بالخرطوم يوم الجمعة. وقالت اللجنة في بيان لها امس ان السبب الرئيسي لوفاة الجدة الكنينة أيوب هو الغاز المسيل للدموع الذي سبب لها أزمة ربو حاد أدى لتعرضها لتحمض استقلابي حاد نتيجة اجهاد أنسجة عضلات التنفس المساعدة. واكد اللجنة في بيانها ان حالة الجدة الكنينة لم تكن الاولي حيث  تم أن إستخدام الغاز المسيل للدموع- بإفراط  من قبل الاجهزة الامنية في الأماكن المأهولة بالسكان ما ادى لكثير من حالات المضاعفات خاصة لدي الأشخاص المصابين بأمراض الجهاز التنفسي. واكدت اللجنة في بيانها إن شعب السودان لن ينسى و لن يغفر كل هذه المآسي، وستستمر ثورته الخالدة حتى القصاص للكل من نظامٍ قتل الأطفال والشباب والكبار والعجائز و أنهك قلوب السودان بالحزن كثيرا.


عودة الي النظرة العامة