تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

مظاهرات جمعة (لحس الكوع) تعم العاصمة وجميع مدن السودان والحكومة تتصدى لها بشراسة غير مسبوقة

يونيو ٣٠ - ٢٠١٢ راديو دبنقا

خرجت امس حشود من  السودانيين  في مظاهرات عمت مناطق مختلفة من العاصمة القومية الخرطوم  في جمعة لحس الكوع  وفي مدن بارزة في الولايات من بينها  بار والنهود وكسلا  وودمدني  وسط حملة قمع امنية  عنيفة ومحاصرة للمساجد والناس في الصلاة في هذه المدن المختلفة

خرجت امس حشود من  السودانيين  في مظاهرات عمت مناطق مختلفة من العاصمة القومية الخرطوم  في جمعة لحس الكوع  وفي مدن بارزة في الولايات من بينها  بار والنهود وكسلا  وودمدني  وسط حملة قمع امنية  عنيفة ومحاصرة للمساجد والناس في الصلاة في هذه المدن المختلفة وشهدت امدرمان مظاهرات واعتصامات حاشدة كان أضخمها  بمسجد الأنصار في ودنوباوي، وفي مدينة الفتيحاب ، وانحاء اخرى من امدرمان. كما شملت المظاهرات ايضا مناطق واسعة من مدن بحرى شملت مسجد السيد على الميرغني ، وشارع السيد على الميرغني التي شهدت حشودا هائلة من المشاركين،  الى جانب مدن  الكدرو ، والميرغنية ، وشمبات،  والدروشاب ، وحلة حمد،  وحلة خوجلي، والصبابي ، والدناقلة.  وفي الخرطوم في مدن بري، وشارع الستين، والديم ، وجبرة الاسكان ، وعد حسين ، والحاج يوسف ، والكلاكلة الوحدة.  وجوبهت هذه المظاهرات بحملة قمع عنيفة لم يسبق لها مثيل  من قبل  السلطات الامنية  والشرطة  ومليشيات المؤتمر الوطني التي تم  نشرها منذ الصباح حول المساجد،  حيث  استخدمت هذه القوات الامنية المتعددة  العصى ، والهروات ، والغاز المسيل للدموع ، والرصاص المطاطي، والذخيرة الحيه ضد المتظاهرين.  وقال شهود ونشطاء لراديو دبنقا، ان الاجهزة الامنية اعتقلت   العشرات ، وجرحت كذلك  العشرات ، بينما اصيب المئات بحلات اختناق نتيجة استخدام الغاز المسيل للدموع وسط اصرار المتظاهرين في كل تلك المدن على مواصلة المظاهرات حتى اسقاط النظام ، ورد المتظاهرون هتافات مماثلة  

في امدرمان إعتصم الالاف امس عقب صلاة الجمعة بمسجد الأصار بودنوباوي ورددوا هتافات تطالب بإسقاط النظام  والحرية والعدالة .  واعتدت قوات الشرطة والاجهزة الامنية  على حرمة مسجد الامام عبدالرحمن (جامع الانصار بودنوباوي )  حيث تجمع المعتصمين،   وقذفت الغاز المسيل للدموع داخل الجامع  وعلى المصليين المتظاهرين في حرم المسجد.  وقالت الدكتورة مريم الصادق المهدي لراديو دبنقا، ان الاجهزة الامنية  القت بنوع من الغاز المسيل للدموع  من صنع صنى يحظر رميه بصورة مباشرة على الناس على المعتصمين داخل المسجد،  كما استخدمت الرصاص المطاطي  والذخيرة الحية،  الامر الذي ادى لوقوع اصابات عديدة لمن في المسجد في الرأس  والرجلين والبطن ، هذا الى جانب حالات اختناق شديد للمعتصمين داخل المسجد دون مراعاة  لحرمته ، رغم ان الاعتصام كان سلميا  

ومن جانب اخر  اكدت الدكتورة مريم اصابة (امرأتين ) بالرصاص المطاطي،  واصابة مواطن آخر بالرصاص الحي تم اسعافه بصعوبة شديدة الى المستشفى.  واكدت ان الاجهزة الامنية مارست عنفا غير مشسبوق وغير مبرر، حيث قامت برمي الغاز المسيل للدموع على النساء وهن في حلقة لتلاوة راتب المهدي داخل مسجد الامام عبدالرحمن في ودنوباوي 

وفي ذات الموضوع  وقال احد المتظاهرين لراديو دبنقا من مكان التظاهرة بمسجد السيد الانصار في ودنوباوي ، ان المصلين انتظموا في تظاهرة عقب صلاة الجمعة ، وقفلوا كل الشوارع المؤدية الي داخل حي ود نوباوي بالحجارة بواسطة لجان الثورة ، وهتفوا العدالة والحرية مطلب شعبي ، واسقاط النظام الحل لمشاكل السودان.  واضاف بان السلطات الامنية استخدمت الرصاص المططاطي والغاز المسيل للدموع ، واكد استمرار التظاهر لوقت متاخرمن ليل الجمعة  


عودة الي النظرة العامة