تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

مشاركون في مؤتمر سنكات يطالبون بتقرير المصير وحميدتي يحذر : شرق السودان خط احمر

سبتمبر ٣٠ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا
الفريق محمد حمدان حميدتي نائب رئيس مجلس السيادة والقائد العام لقوات الدعم السريع
الفريق محمد حمدان حميدتي نائب رئيس مجلس السيادة والقائد العام لقوات الدعم السريع


طالب المشاركون في مؤتمر السلام والعدالة بسنكات الذي اختتم اعماله يوم الثلاثاء بحضور نائب رئيس مجلس السيادة بحق تقرير المصير لشرق السودان باعتباره حق إنساني أصيل .
وسلم المشاركون في المؤتمر مذكرة إلى لنائب رئيس مجلس السيادة تحمل توصيات المؤتمر  ومن بينها المطالبة بإقليم موحد لولايات شرق السودان  الثلاثة وفق الحدود الجغرافية التاريخية وتكوين هيئة تنسيقية عليا مشتركة  بين كافة مكونات شرق السودان . 
وأعلنت المذكرة  رفض التدخلات الخارجية  ومحاولة التغول على سيادة الوطنية.
  ووشددت المذكرة على التمسك بحكم ابناء الإقليم  لإقليمهم  والمشاركة في السلطة على جميع مستوياتها .
 ودعت المذكرة  لعقد مؤتمر قضايا الشرق على اساس المشاركة من المحليات . 
وطالبت بالإيقاف الفوري لجميع المخططات السكنية والزراعية وتصديقات الأراضي ، وايقاف عمليات التعدين والشركات المركزية إلى حين وضع اسس تحقق مصلحة  انسان المنطقة 
 من جانبه أكد الفريق محمد حمدان حميدتي نائب رئيس مجلس السيادة والقائد العام لقوات الدعم السريع   إن شرق السودان خط أحمر ولا مجال للمجاملة فيما يتعلق بشأنه .
ووعد خلال مخاطبته ختام مؤتمر سنكات الذي نظمه المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة، وشارك فيه آلاف الحضور ،بحل مشكلة ولايات الشرق الثلاث خلال الأيام القادمة . 
 وأكد  إن مشاركته في ختام  المؤتمر تهدف  لجمع الصف وتوحيد الكلمة وليس لإحداث المزيد من الفرقة . 
 وقال إن القلد في شرق السودان نموذج للتعايش السلمي يصلح  للتدريس في الجامعات . 
وأقر بسوء الأوضاع الإنسانية في شرق السودان وأقر بأن أي تغيير يحمل سلبيات .
 وقال إن ما جرى في الشرق خلال الفترة الماضية امر غريب عليه .
 ودعا لوجود جميع المكونات في شرق السودان  للنأي عن الفتن  وضمان مشاركة جميع رجالات الأهلية بشرق السودان.
من جهته نفى ناظر عموم قبيلة  الهدندوة ورئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا سيد محمد الأمين ترك  وجود أي مشكلة قبلية في شرق السودان وقال نحن  لم نحارب قبائل ولن نشغل السلطات بمشكلاتنا . 
وكشف خلال مخاطبته مؤتمر السلام والتنمية بسنكات  عن معاناتهم من الظلم منذ مغادرة المستمعر للسودان . 
وندد بقيادات بعض الأحزاب التي وصفها بالمستحدثة والجديدة .
 وقال ان هنالك سياسيين يريدون سرقة الثورة ، داعياً السيادي لإبعاد هؤلاء .
ومن جهة أخرى اصدر 22 من نظار القبائل والعمد ورجالات الإدارة الأهلية مذكرة معنونة إلى نائب رئيس مجلس السيادة  رفضوا فيها الزج بالإدارة الأهلية في العمل السياسي بشكل مباشر إنطلاقاً من مبدأ القبيلة للجميع ولكل حزبه السياسي . 
وأعلنت تأييدها لمسار شرق السودان في مفاوضات جوبا ورفض قيام أجسام سياسية موازية للإدارة الأهلية الغاية منها عمل سياسي تحت غطاء قبلي لخلق الفتنة والبلبلة .


عودة الي النظرة العامة