تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

مسلحون ينهبون (10) سيارة (بكو حرام ) وإجتماع لولاه دارفور بنيالا

أكتوبر ١٥ - ٢٠٢٠ الخرطوم / راديو دبنقا
ولاة دارفور الخمسة في صورة جماعية عقب اجتماعهم بمدينة نيالا يوم الخميس 15 اكتوبر 2020
ولاة دارفور الخمسة في صورة جماعية عقب اجتماعهم بمدينة نيالا يوم الخميس 15 اكتوبر 2020

نهب  مسلحون على ظهور المواتر وعربة دفع رباعى 10 عربات بوكو حرام وشاحنة على الطريق كتم الطينة بولاية شمال دارفور هذا الاسبوع .وقال يحي الخمس لراديو دبنقا ان مجموعة مسلحة على ظهور 15موتر وعربة دفع رباعى عليها دوشكا قامت بقطع الطريق بين منطقتى كتم والطينة ونهبت 10عربة بكو حرام  اضافة الى نهب عربة شاحنة كانت فى طريقها من كتم الى الطينة يوم الثلاثاء .
وقال ان هذه تقوم المجموعة المسلحة تقوم  الان بتنفيذ عمليات نهب وسلب وتهديد للمواطنين فى مناطق (عبدالشكور،عين سرو وفروك) الواقعة حول منطقة كتم وشمالها،هذا الى جانب تهديد نازحى معسكر كساب ونهب ممتلكاتهم.
وناشد المواطنون عبر راديو دبنقا السلطات بالتحرك العاجل لوقف هذه الانتهاكات.بالامر
وفي ولاية جنوب دارفور ناقش الملتقى التنسيقي الأول لولاة ولايات دارفور الخمس بمدينة نيالا يوم الخميس القضايا المشتركة الأمنية والاقتصادية والاجتماعية .
وقال والي ولاية وسط دارفور أديب عبد الرحمن ان الملتقي  الذي حضؤه الولاه الخمسة ناقش القضايا الأمنية وبناء السلام،و معاش الناس و نزع السلاح .
من جانبه اكد والي ولاية شرق دارفور محمد عيسى عليو دعمهم كولاه لسلام جوبا بلا حدود ونفتح صفحة جديدة ومستعدين للتنازل عن مقاعدنا من أجل السلام فيما اكد والي شمال دارفور محمد حسن عربي دعمهم للسلام وإنفاذ بنوده إذا كنا ولاة أو غادرنا المناصب  .
ووجه عربي دعوة للولاة للمشاركة في احتفالات الفاشر بالسلام في الحادي والعشرين من أكتوبر الجاري.
ومن جهته دعا  والي ولاية غرب دارفور محمد عبد الله الدومة  إلى ضرورة النظر في موضوع الحكم الاقليمي المطروح الآن مع استصحاب آراء الشعب الدارفوري للخروج بنتيجة مقبولة وفقا لإرادة أهل دارفور وتابع (لا بد من دراسة الأمر وقيام مؤتمر لاستصحاب آراء الشعب.
 وأشار الدومة إلى أن الحكم الاقليمي كان في السابق موجودا وأنه الآن أتى من جديد وهو مرغوب ومرفوض من بعض الناس.)
 من جهته تعهد مقرر لجنة أمن ولاية جنوب دارفور اللواء شرطة علي حسب الرسول علي بأن القوات النظامية في كل ولايات دارفور ستتعاون مع بعض لبسط الأمن والاستقرار، بجانب أن تظل هيبة الدولة خطا أحمر، مشيرا إلى أن المشاكل المشتركة بين الولايات تكمن في العربات غير المقننة، الزراعة، الرعي والجرائم العابرة.
 ودعا المجتمع الدارفوري إلى التضامن و نبذ العنف والاقتتال، وحيا الخطوة الإيجابية  لعبد الواحد محمد نور الذي سمح للطلاب في جبل مرة بأن ينزلوا و يجلسوا للامتحانات  في المحليات المجاورة.
من جانبه طالب نادر أحمد يس ممثل قوى الحرية والتغيير بالولاية ولاة الولايات بإعطاء الصحة والتعليم أولوية إلى جانب الاستفادة من الموارد الموجودة في الولاية، داعيا لقيام مصنع للاسمنت والسكر في الولاية نظرا لتوفر المقومات الصناعية.
من جهته أكد ممثل الإدارة الأهلية العمدة عبد الله مصطفى أبو نوبة وقوف الإدارة الأهلية مع حكومات الولايات من أجل بسط الأمن والاستقرار وتأمين الموسم الزراعي والرعي، داعيا الولاة إلى العمل وعدم الالتفات إلى الصراعات المصنوعة.


عودة الي النظرة العامة