تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

مذبحة الجنينة في مجلس الامن اليوم والاحداث تشرد (60) الف شخص

يناير ٢١ - ٢٠٢١ الخرطوم / راديو دبنقا
والي غرب دارفور
والي غرب دارفور


يعقد مجلس الأمن الدولي  اليوم الخميس اجتماعاً طارئاً لبحث الوضع في دارفور   بعد المواجهات الدامية في الأيام الأخيرة،.
وقال مصادر دبلوماسية  إن الاجتماع المغلق   سيعقد بطلب من 3 أعضاء  دائمين في المجلس هم بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا  فضلاً غن ثلاث دول اعضاء غير دائمين في المجلس هم النرويج و أيرلنداو استونيا  
في الاثناء قدر تجمُع معسكرات النازِحين واللاجِئين بغرب دارفور عدد النازحين جراء أحداث الجنينة ب 60 الف نازح قدموا من  معسكر كريندنق وأبوذر وحيِّ الجبل وبقية أطراف الجنينة ،  مشيراً إلى المعاناة الكبيرة  التي تواجه العجزة والمسنين والأطفال والحمل والرضع ، مع اكتظاظ مراكز الإيواء
وناشد التجمع في بيان له جميع المنظمات الوطنية والدولية ومنظمات المجتمع المدني ولجان المقاومة والمنظمات النسوية وروابط الشبابية والطلابية ورجال الاعمال والغيُّورين بالتوجه إلى  مراكز الإيواء لتقديم المساعدات الإنسانية والصحية لهؤلاء النازحين.
من جهتها قالت منظمة الهجرة الدولية  إن أحداث الجنينة تسببت في نزوح عدد 46.150 فردًا (9.230 أسرة) يحتمون في 32 موقعًا للنزوح (مدارس ومباني عامة أخرى) منتشرة في أنحاء مدينة الجنينة.وأوضحت فرق مصفوفة تتبع النزوح التابعة لمنظمة الهجرة الدولية  أن النازحين  فروا من منازلهم  بمعسكر كريندنق ومواقع أخرى. واوضح التقرير إن الاحتياجات الرئيسية تتمثل في الغذاء والمواد غير الغذائية والمياه والصرف الصحي الاحتياجات الطبية.وذكر التقرير شدة توتر الأوضاع لم تمكن الجهات الإنسانية من الوصول إلى مناطق النازحين  ، ونوه إلى  زيادة في عدد حالات النازحين اعتباراً من أمس  مشيراً إلى نزوح من خارج الجنينة .
الى ذلك قالت  اللجنة العليا  لمجازر ولاية غرب دارفور إن مسلحين اقتحموا سبعة من مراكز النزوح في الجنينة ، وأوضح عبده اسحاق المسئول القانوني للجنة في مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس  إن المليشيات ما زالت تستبيح مدينة الجنينة .وطالبت اللجنة  بتشكيل لجنة تحقيق دولية حول أحداث الجنينة رفع قضية كريندنق 2 لمحكمة الجنايات الدولية و فرض هيبة الدولة وملاحقة الجناة وتقديمهم لمحاكمات رادعة.وحمل عبده اسحاق المسئولية للحكومة المركزية وقائد قوات الجيش الفرقة 15 مشاه مطالبا بإقالته .
الى ذلك أعلنت حكومة ولاية غرب دارفور تعرض منزل والي ولاية غرب دارفور محمد عبدالله الدومة بحي الجمارك الي هجوم مسلح وذلك في تمام الثامنة والنصف من مساء الثلاثاء  من قبل مسلحين حيث تمكن الحرس من التصدي له .وأدانت  الحكومة في بيان  لها الهجوم واعتبرته استهدافا لوأد الجهود  المبذولة لاستتاب الأمن والاستقرار والسلام بالولاية. وجاء في البيان أن الوالي بصحة جيدة ويمارس مهامه علي أكمل وجه . وأضاف البيان ان مثل هذه المحاولات تستهدف إحداث الفوضي وعدم الاستقرار . ومن جانبها قالت هيئة محامي دارفور في بيان لها في وقت متاخر من الليل ان مليشيات مسلحة هاجمت مساء اليوم الثلاثاء الساعة الثامنة والنصف، مقر إقامة مولانا محمد عبد الله الدومة والي ولاية غرب دارفور وذلك بمدينة الجنينة  وحاولت إغتياله، واوضح البيان ان حراسة الوالي تصدت لها وولت المليشيات هاربة واشارت الهيئة في بيانها بان ما يحدث بولاية غرب دارفور ناجم عن عدم قدرة الدولة على القيام بواجبها في حماية مواطنيها ،وغياب هيبة السلطة
في السياق أعلنت حكومة ولاية غرب دارفور خفض حظر التجوال الشامل  اعتباراً من امس الأربعاء  ليصبح من الساعة السادسة مساءً وحتى الساعة السابعة صباحاً وذلك بعد الهدوء الحذر الذي شهدته الجنينة أمس . واستثني القرار الذي اصدره والي الولاية محمد عبد الله الدومة العاملين في المجال الانساني من المنظمات والفرق والكوادر الطبية والصحية وقطاعات المياه والكهرباء والأجهزة الإعلامية خلال ساعات الحظر .


عودة الي النظرة العامة