تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

قوى نداء السودان: اجتماع باريس يبحث تعزيز فرص انتصار الثورة السودانية وحشد التأييد الدوليي واطلاق سراح مريم الصادق

مارس ١٤ - ٢٠١٩ باريس / راديو دبنقا
قوى نداء السودان(ارشيف)
قوى نداء السودان(ارشيف)

أعلن مني اركو مناوي الامين العام لقوى نداء السودان ان  اجتماع باريس لقوى نداء السودان الذي يبدأ اعماله يوم الاحد القادم، الهدف منه دعم فرص انتصار الثورة السودانية عبر التنسيق الامثل مع حلفائهم في اعلان التغيير والحرية. واوضح في بيان "ان الاجتماع يهدف  كذلك إلى التواصل مع المجتمعين الإقليمي والدولي وشرح ما يدور في السودان ومطالب الشعب السوداني، وان هذه المطالب ستعزز السلم والاستقرار الإقليمي والدولي." واوضح ان الاجتماع يناقش كذلك القضايا الداخلية للتحالف ووضع كافة الخطط مع شركائهم في إعلان الحرية والتغيير وكل القوي الاخرى التي يمكنها المساهمة في نجاح الثورة. وأضاف مناوي "إن إقامة ترتيبات انتقالية وديمقراطية جديدة بديلة لنظام الإنقاذ يتطلب تنسيقا كبيرا بين مكونات المعارضة ايفاءاً لما قدمه الشعب طوال ثلاثة الأشهر الماضية".

ومن جهة ثانية ألغت محكمة الاستئناف امس الأربعاء، حكما لمحكمة الطوارئ يقضى بسجن الدكتورة مريم الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي لمدة أسبوع مع الغرامة، وطالبت المحكمة  بإطلاق سراحها فورا. وكانت محكمة الطوارئ في مدينة أم درمان حكمت على الدكتورة مريم يوم الخميس بالسجن ودفع غرامة قدرها ألفا جنيها، رفضت دفعها ليتضاعف حبسها لأسبوعين ، وذلك لمشاركتها في تظاهرات اندلعت في ذلك اليوم ، وقد تم إيداعها سجن النساء حيث قضت ثلاثة أيام في الحبس. وكانت محاكم الطواري التي بدات عملها منذ اسبوعين في مقاضاة فورية للمتظاهرين الذين يتم اعتقالهم في التظاهرات المختلفة، حيث تنوعت الأحكام بين الحبس والغرامة والجلد.

وكشفت أسر معتقليين سياسيين في سجن كوبر عن تدهور البيئة الصحية بالسجن بعد انفجار الصرف الصحي هناك، ما أثر على أوضاع السجناء. وقالت ابنة المعتقل دكتور عبدالرحيم عبدالله إن حالة والدها الصحية سيئة للغاية بسبب البيئة والطعام الردئي في السجن ، واوضحت  أن والدها يعاني من عدة أمراض مزمنة ومع ذلك لا يتلقى العلاج بصورة جيدة . وقالت أسرة المعتقل مجدي عكاشة إن سلطات السجون اضطرت لترحيل مجدي من سجن كوبر إلى سجن دبك، الشي الذي صعب على الأسرة زيارته وإرسال الطعام والأدوية له.

وتظاهر الطلاب الجالسين لامتحانات الشهادة الثانوية بمدينة زالنجى امس الأربعاء، احتجاجا على سوء الخدمات وانقطاع الكهرباء، وعدم وجود أسرة ومراحيض. وأسفرت الاحتجاجات عن حرق بعض المرافق وتدخلت الاجهزة الامنية والشرطة مستخدمة الغازل المسيل للدموع لتفريق التظاهرة .


عودة الي النظرة العامة

الاخبار

أغسطس ٢١ - ٢٠١٩ الخرطوم - راديو دبنقا

تفكيك البنية القضائية جوهر مطالب الثورة

أغسطس ٢١ - ٢٠١٩ الخرطوم - راديو دبنقا

مصدرو الماشية يطالبون السلطات بتعويضهم

أغسطس ٢١ - ٢٠١٩ بورتسودان - راديو دبنقا

بورتسودان: الجيش يقتحم منزلا ويعتدي على ساكنيه

المزيد من الاخبار