تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

قوى الحرية والتغيير تعلق المفاوضات وتطالب بإبعاد (3) من اعضاء المجلس العسكري والاعتراف به كممثل وحيد للحراك الثوري

أبريل ٢٢ - ٢٠١٩ الخرطوم / راديو دبنقا
قوى اعلان الحرية والتغيير(ارشيف)
قوى اعلان الحرية والتغيير(ارشيف)

قررت قوى اعلان الحرية والتغيير تعليق المفاوضات مع المجلس العسكرى الانتقالى إلى حين تحقيق (3) مطالب رئيسية ويأتي على  راس قائمة المطالب إبعاد عناصر النظام المخلوع من المجلس: الفريق اول عمر زين العابدين، الفريق اول امن جلال الدين الشيخ والفريق شرطة الطيب بابكر ، والاعتراف بقوى الحرية و التغيير كممثل وحيد للحراك الثوري، وتعليق المفاوضات بتسليم السطة السيادية لقوى الحرية والتغيير لتشكيل مجلس رئاسي فوري. واعتبرت  قوى الحرية و التغيير أن المجلس العسكرى الانتقالى غير راغب وغير قادر على نقل السلطة إلى سلطة مدنية مفوضة شعبياً ومعززة، واكدت في بيان  على استمرار الاعتصام الجماهيري امام القيادة العامة للجيش لحين تحقيق أهداف ميثاق الحرية والتغيير. واضاف البيان قائلا (اننا كممثلين للجماهير المعتصمة خلف ما تضمنه اعلان الحرية والتغيير فاننا لن نتزحزح عن موقفنا بنقل السلطات السيادية الي سلطة مدنية فورا، وأننا لن نقبل استبدال حكم عسكري بحكم عسكري اخر).


عودة الي النظرة العامة