تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

قوات متنوعة تنهب اصول بعثة اليوناميد نهارا بالفاشر والحكومة تتفرج (صور)

يناير ١١ - ٢٠٢٢ الخرطوم: راديو دبنقا
احدي اليات اليوناميد التي استولي عليها النهابون خلال سرقتهم لمقر اليوناميد يومي الاثنين والثلاثاء 10 و11 ديسمبر 2022
احدي اليات اليوناميد التي استولي عليها النهابون خلال سرقتهم لمقر اليوناميد يومي الاثنين والثلاثاء 10 و11 ديسمبر 2022

نهب مسلحون من الحركات المسلحة الموقعة على جوبا مع قوات من الدعم السريع والجيش والشرطة  ما تبقي من اصول بعثة اليوناميد بمقرها بمدينة الفاشر بعض وقت قصير من توزيع هذه الاصول على الولايات الخمسة (عربات دفع رباعي وشاحنات ومعدات واجهزة  متنوعة ومحتلفة غالية الثمن ) وسمع سكان مدينة الفاشر مساء الاثنين اصوات الرصاص  بمقر اليوناميد لوقت طويل  وقالت مصادر مطلعة ان اصوات الرصاص سمعت بعد ان قامت  القوات المكلفة بحراسة المقر بالشروع في نهب ما بداخل اليوناميد  من عربات قالت الصحفية زمزم خاطر لراديو دبنقا من مدينة الفاشر نهار امس انها ذهبت في الصباح لموقع اليوناميد المنهوب ووجدت ان الموقع استبيح تماما من قبل  القوات الامنية بجميع اشكالها – شرطة و قوات مسلحة و دعم سريع و حركات مسلحة بالاضافة للمواطنين ووصف زمزم مقر اليوناميد  المنهوب بالسوق المفتوح  (كل ياخذ ما يستطيع حمله) واضافت قائلة ( رايت مجموعات كبيرة  تقوم بتشليع المباني و اخرين يحملون الاساس و التلفزيونات مع  قوات بالزي الرسمي و مواطنين بعضهم يجر العربات المعطلة  بعربات و البعض الاخر يقوم برفع هذه العربات المعطلة في جررات سحابة .)

وحول الاوضاع في مدينة الفاشر صبيحة يوم الثلاثاء وصفت الصحفية زمزم  خاطر شوارع المدينة نهارا بانها مليئة بالحركة والعربات التي يقودها المدنيون والنظاميون وهي محملة بالمنهوبات المسروقة من اليوناميد هذا الى جانب مجموعات اخري يحملون الاثاثات المنهوبة على الكوارو التكتك في شوارع المدينة وقالت ان هناك سوقا  الان تعرض فيه المنهوبات واكدت ان القوات الامنية هي التي بدأت نهب اليوناميد ممثلة في الشرطة و القوات المسلحة و الدعم السريع و حركات الكفاح المسلح من قوات الطاهر حجر و مناوي  و الهادي ادريس واكدت زمزم ان كل هذة القوات كانت متواجدة داخل المعسكر و مارست النهب

من جانبها و صفت الصحفية فاطمة فضل ما جري داخل معسكر اليوناميد بمدينة الفاشر ليل الاثنين و امس الثلاثاء بانه جريمة منظمة و مدبرة و قالت فاطمة في مقابلة مع راديو دبنقا من مدينة الفاشر نهار الثلاثاء  ان هناك قوات نظامية شاركت في النهب و اخرى احجمت عن التحرك لمنع المواطنين من اقتحام المعسكر مفسرة ذلك بان القوات النظامية نهبت المعسكر اولا و من ثم فتحت المجال للمواطن الضحية لياخذ الفتات و ذلك بغرض اخفاء جريمتهم واكد فاطمة في المقابلة ان حاكم الاقليم المكلف و لجنة امن الولاية ووالي شمال دارفور لم يتحركوا حتي لحظة اجراء المقابلة نهار الثلاثاء لحماية المعسكر و ايقاف عمليات النهب و دحر المسلحين النظامين الامر الذي يدل علي عجز سلطات الولاية في تحقيق الامن و فرض هيبة الدولة وقالت ان هذا الصرف سيزيد من شعور المواطنين بالولاية بعدم الامن و الامان وعبرت فاطمة عن مخاوفها ان لم يتم تدارك الامر سريعا من تقوم هذه القوات  بنهب اسواق المدينة وبنوكها .

وفي ذات الموضوع حمل نجمع المهنيين بولاية شمال دارفور مسؤولية سرقة اليوناميد يوم الاثنين بمدينة الفاشر  للجيش والشرطة والحركات المسلحة  والأمن والدعم السريع  وطالب في بيان إقالة الوالي وحاكم الإقليم  ومحاسبتهم فوراً وتكوين لجنة قومية لإجراء تحقيق شفاف وعادل للضالعين في هذه الأحداث ومحاسبتهم في ميادين عامة كما طالب التجمع في بيانه بابعاد قوات الدعم السريع والحركات وكل القوات الاخري خارج المدينة  وطالب التجمع في بيانه ايضا بالغاء حالة الطواري فوراً لان الحرامي بحسب البيان  لم يكن المواطن وبسبب الحظر تعطلت مصالحه ومعاشه واكد التجمع في بيانه أن مسلسل سرقات هذه المقرات تم من القوات نفسها الحارسه للمقر حيث تقوم هذه القوات بسرقتها وثم تاتي بمواطنين لطمس الأثر والحقائق وإخفاء الجريمة.

  


عودة الي النظرة العامة