تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

قناة الجزيرة الفضائية اجرت مقابلة مع رئيس تحرير راديو دبنقا وتقريرا حول مهددات توقف بث الراديو

سبتمبر ٥ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
Delete
كمال الصادق في لقاء مع مدعية الجنائية الدولية(وكالا)
Delete كمال الصادق في لقاء مع مدعية الجنائية الدولية(وكالا)

أجرت قناة الجزيرة الانجليزية لقاء مع كمال الصادق رئيس تحرير راديو دبنقا على خلفية أزمة التمويل التي تهدد الاذاعة. وجاءت المقابلة ضمن تقرير خاص اعدته الجزيرة . واكد التقرير أن اذاعة دبنقا برهنت على أهميتها طوال السنوات الماضية كمصدر أساسي للأخبار المستقلة عن الانتهاكات التي تحصل في اقليم درافور وفي مناطق النزاع المسلح في السودان، وذلك بفضل وجوده في العاصمة الهولندية امستردام بعيدا عن سلطة الحكومة التي تمارس رقابة صارمة على الأخبار، حيث يتابع بث اذاعة دبنقا ما يقارب الثلاثة ملايين شخص يوميا. ولكن مصادر تمويل الراديو أخذت في النضوب لدرجة تهدد وجوده وقد يغلق ابوابه قريبا وبشكل نهائي.

من ناحية أخرى أدى بث التقرير الذي اعدته الجزيرة عن دبنقا العديد من ردود الفعل المؤازرة للراديو داخل وخارج السودان ، حيث بعث بعضهم برسائل مكتوبة لادارة الراديو ورئاسة تحريره في امستردام ، وجاء في احدى الرسائل التي كتبها مواطن من داخل السودان راديو دبنقا هو الحد الفاصل ما بين الحياة والموت عند الشعب السودانى عامة وشعب دارفور خاصة. راديو دبنقا هو خيط  الأمل الوحيد الذي يربط بين الذين نزحوا ومن بقي منهم بأراضيهم وبين من هاجر قسرا خارج السودان. لن تجد بيت في السودان لا يستمع لراديو دبنقا. اذا توقفت دبنقا عن بثها فأين يتجه ضحايا الابادة الجماعية في دارفور، وأين يتجه شعب جبال النوبة والنيل الأزرق. توقف دبنقا يعني إعلان حرب إبادة جماعية جديدة.


عودة الي النظرة العامة