تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

قلق امريكى واوروبى حول الحريات فى السودان والدعوة لحرية الصحافة والرأي والتعبير

أكتوبر ٤ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
سفراء الاتحاد الاوروبي في ضيافة الصادق المهدي(ارشيف)
سفراء الاتحاد الاوروبي في ضيافة الصادق المهدي(ارشيف)

دعا سفراء دول الاتحاد الأوروبي المقيمين في السودان والقائم بأعمال السفارة الأمريكية في السودان، إلى تعزيز حرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير في جميع وسائل الإعلام بالبلاد، بما في ذلك وسائط الإنترنت. واعربت بعثة الاتحاد الأوروبي وسفارة الولايات المتحدة الأمريكية فى لقاء مع مجموعة من الصحفيين بالخرطوم، عن قلقهما بشأن القيود المفروضة على الحريات في السودان، خاصة المضايقات التي تتعرض لها الصحف، وتعهدت فى بيان بالحوار مع الحكومة حول حرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير. وذكر البيان إن الدبلوماسيين وعدوا بإدارة حوار مع الجهات الحكومية لإتاحة حرية التعبير نظرا لأهميتها في حماية حقوق الإنسان والديمقراطية، خاصة في الفترة المقبلة التي تتجه إلى انتخابات 2020.

 اوضح البيان أن الصحفيين السودانيين أطلعوا السفراء على القضايا الإعلامية الحالية بما في ذلك مشروع قانون الصحافة المقترح والتحديات التي تواجه صناعة الإعلام والصحافة والاوضاع التي يواجهها الصحفيون في السودان والتي يتابعها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عن كثب. كما أحيط الدبلوماسيون علما بالجهود الجارية لتعديل قانون الصحافة والنشر وأعربوا عن أملهم في ان يعزز القانون من حرية الصحافة، والسماح بتحسين الوصول إلى المعلومات العامة وأن يوفر القانون المقترح مزيدا من الحماية للصحافيين وناشري الصحف.


عودة الي النظرة العامة