تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

فاتو بن سودا تناشد مجلس الأمن بالعمل على ضمان تسليم المطلوبين للجنائية بما فيهم البشير وهرون

يونيو ١٠ - ٢٠٢١ الخرطوم \ راديو دبنقا

ناشدت فاتو بنسودا المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية مجلس الأمن بالعمل على ضمان تسليم المطلوبين للمحكمة الجنائية بما فيها البشير وأحمد هارون خاصة على الفور إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت بنسودا خلال تقديم تقريرها لمجلس الأمن قبيل انتهاء ولايتها في منتصف الشهر الجاري إن على السودان أن "يثبت بشكل ملموس" أنه قد انضم بالكامل إلى المجتمع الدولي. مشيرة إلى أن جميع المطلوبين رهن الاحتجاز في السودان.

وأوضحت إنها تلقت رسالة واضحة من المدنيين خلال زيارتها لدارفور تطالب بتسليم المطلوبين الأربعة إلى المحكمة الجنائية الدولية، وقالت إنها أبلغت المسؤولين السودانيين بمن فيهم رئيس مجلس السيادة بضرورة تسليم هارون بصورة عاجلة لأن قضيته انضمت إلى قضية كوشيب.

ووصفت زيارتها إلى دارفور بأنها تاريخية   واعتبرتها “تذكيرًا حيًا" بـسبب وجود المحكمة وقالت ( إن  مشاهدة النساء والأطفال المصطفين لرؤيتي كانت  واحدة من أهم اللحظات في حياتي).

ومن جهة ثانية قالت فاتو بنسودا إن ضحايا دارفور "لم يفقدوا الأمل أبدا"، ويواصلون تقديم أدلة حاسمة".  وأعربت عن سعادتها بفتح حكومة السودان والمحكمة الجنائية الدولية صفحة جديدة في علاقتهما مشيرة إلى روح التعاون المستمرة وتوقيع مذكرة التفاهم بشأن قضية كوشيب وزيارة دارفور.

ولكنها أكدت في الوقت نفسه " أن الطريق لا يزال محفوفًا بالمخاطر حتى ونحن نشهد حقبة جديدة من السودان، وبالتالي لا يمكن أن نعيش شعوراً زائفاً بالأمن) مؤكدة إن المساءلة تظل حاسمة لدارفور.

وشددت على ضرورة إيقاف العنف المستمر في دارفور خاصة ضد النازحين من النساء والأطفال "وأكدت إن الجهود المبذولة لتعزيز احترام حقوق الإنسان من قبل الدول الأعضاء لا تزال مهمة كما كانت قبل 16 عاما. معربة عن أملها في الاعتماد على دعم الأمم المتحدة في تعزيز ولاية المحكمة الجنائية.

ومن جانبها أعلن مبعوث الولايات المتحدة في مجلس الأمن مساندة الكاملة لتحقيقات المحكمة الجنائية في دارفور داعياً حكومة السودان للقيام بالتزاماتها بموجب قرارات مجلس الأمن واتفاق جوبا للسلام للتعاون مع المحكمة الجنائية.

كما دعا إلى تسليم أحمد هارون فوراً وإنهاء الإفلات من العقاب. من جهتها طالبت الدول الأعضاء في مجلس الأمن من بينها بريطانيا وايرلندا والنرويج وفرنسا المكسيك وتونس الحكومة بتسليم المطلوبين الأربعة خاصة أحمد هارون ورحبوا بالتطورات في قضية على كوشيب، وأعربوا عن استعدادهم للتعاون في تسليم المطلوبين كما اشادوا بالتعاون بين السودان والمحكمة الجنائية.


عودة الي النظرة العامة