تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

سلسلة من الاضرابات تنتظم القضارف، النيل الأبيض، أم درمان وشرق دارفور

يناير ٢٨ - ٢٠٢٠ القضارف - أم درمان \ راديو دبنقا

دخل تجار القضارف أمس الاثنين، في إضراب شامل عن العمل احتجاجا على الجبايات.

وقال شهود عيان إن جميع المحلات التجارية في سوق القضارف أغلقت ابوابها تنفيذاً  لقرار تجمع التجار بالإضراب، مشيرين إلى تنفيذ الإضراب بنسبة 100 %.

وندد التجار بإخضاعهم لعملية تفتيش غير قانونية في مدني، اثناء نقل البضائع من الخرطوم إلى القضارف، مشيرين إلى فقدانهم جزء من بضائعهم أثناء عملية التفتيش، إلى جانب انتهاك الخصوصية وتعطيل المسافرين.

واشاروا إلى استمرار فرض ضريبة 1%وهي عبارة عن رسوم مفروضة في عهد النظام البائد.

من جهة أخرى أعلن اطباء القضارف، أمس الاثنين، رفع الإضراب عن الحالات الباردة بعد اصدار والي الولاية قراراً بتعيين أميرة القدال مديراً لوزارة الصحة.

وكان إضراب الأطباء الذي أعلنه المكتب الموحد لأطباء القضارف قد استمر لليوم السادس على التوالى في 8 مستشفيات بمدينتى القضارف والفاو، احتجاجاً على تعطيل الوالي لقرار تعيين مدير عام الوزارة الصادر من وزير الصحة الاتحادي منذ مطلع ديسمبر.

وأوضح المكتب أن الإضراب لم يشمل غسيل الكلى والحوادث والعناية المكثفة  والعناية القلبية والأطفال حديثي الولادة والمرور على المرضى المنومين داخل العنابر.

وفى ولاية النيل الابيض دخل سائقو عربات المجروس والحاصدات في شركة شكر كنانة أمس الأثنين في إضراب شامل عن العمل مطالبين بإعادة المفصولين وإعادة هيكلة الشركة. وانضمت الورشة المركزية الرابعة التابعة للشركة لإضراب السائقين.

 وقال تجمع العاملين بشركة سكر كنانة إن أزمة الشركة الحقيقية تكمن في إدارتها، مؤكدأ حرص العمال الشديد على  الإنتاج وعلى إنسان كنانة.

وفى أم درمان نفذ سائقو البصات السفرية في السوق الشعبي امدرمان صباح أمس الاثنين  اضراباً شاملاً  بسبب تأخير السفر من الساعة الخامسة صباحاً إلى الساعة السادسة. وقال شهود عيان لراديو دبنقا إن مئات البصات اصطفت من مدخل السوق الشعبي بأمدرمان حتى العرضة وأغلقت الطرق الرئيسية  بالعربات.

وظل الركاب داخل المركبات لساعات مع امتناع سائقي البصات من التحرك نحو المدن المختلفة. وشهد السوق الشعبي حالات شد وجذب بين الركاب وسائقي البصات بسبب تعطيل سفرهم.

وفى ولاية شرق دارفور أغلق العاملون بهيئة توفير مياه الشرب أمس الاثنين مكاتب الهيئة بمدينة الضعين احتجاجاً على إيقاف المراجعيين الداخليين صرف علاوات تخص العاملين. وكشف مدير المراجعة بهيئة توفير المياه عن وجود فساد مالي كبير في الهيئة، فتح على إثره بلاغات في شرطة الضعين ضد عدد من المتهمين.


عودة الي النظرة العامة