تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

ردود افعال وسعة في وسائل التواصل الاجتماعي لشهادات حول تعذيب معتقلي دارفور وقادة المعارضة

ديسمبر ٢٩ - ٢٠١٦ راديو دبنقا
مدير جهاز الامن(ارشيف)
مدير جهاز الامن(ارشيف)

أثارت شهادة بدر الدين الحاج الناشط في قضايا أراضي الجريف حول أوضاع المعتقلين من دارفور في السجون ردود افعال واسعة النطاق على وسائل التواصل الاجتماعي لما حوته شهادته لـ"راديو دبنقا" يوم الثلاثاء من تفاصيل مؤلمة ومزلة لاكثر من (350) معقتلا من دارفور داخل سجن كوبر وحده. وقدم بدر الدين في لقائه مع دبنقا مشاهداته عن كيف عذب مستور محمد أحمد الأمين العام لحزب المؤتمر السوداني مع آخرين من دارفور حتى اغشي عليه من شدة الضرب والتعذيب. ودفعت شهادة بدر الدين لمعتقلين آخرين أفرج عنهم هذا الأسبوع للإدلاء بشهاداتهم.
ومن جانبه قدم معتقل آخر أفرج عنه ضمن معتقلي حركة الإصلاح الآن وجري تداول شهادته على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي يوم الأربعاء أكد أن كل ما قاله بدرين صحيح بشأن شهادته حول معتقلي دارفور. وأكد أنه شاهد بنفسه خلال فترة اعتقاله بسجن كوبر قبل أطلاق سراحه هذا الأسبوع أحد أبناء دارفور واسمه آدم وادي خاطر تعرض للتعذيب حتى وصل لدرجة الإعاقة منذ شهر يناير الماضي. ولم يتم عرضه منذ ذلك الوقت وحتى اليوم لأي طبيب ولم يقدم للمحاكمة. وقال إن هناك معتقلا آخر اسمه الأول أحمد أدى التعذيب لموت رجله اليمني. وكشف أن هنالك أعدادا أخري من أبناء الضعين معتقلين بكوبر منذ أكثر من عام. وأشار إلى وجود نحو (40) آخرين من دارفور مصابين بالتيبي بسجن الهدي بأمدرمان وأن لا احد يعرف عنهم حتى الآن أي شيء.


 


عودة الي النظرة العامة