تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

رئيس المجلس العسكري يدعو قوى الحرية والتغيير لاستئناف المفاوضات لان ظروف البلاد لا تسمح بالانتظار ومقاطعة للقاء المجلس العسكري مع الاطباء

يونيو ٢٠ - ٢٠١٩ الخرطوم / راديو دبنقا
المجلس العسكري الانتقالي
المجلس العسكري الانتقالي

دعا الفريق اول عبد الفتاح البرهان رئيس تحالف المجلس العسكري الحرية والتغيير إلى مفاوضات غير مشروطة، بعد تعليق المفاوضات إثر فض اعتصام القيادة العامة يوم 29 رمضان. واضاف برهان في هذا الخصوص دعوتنا إلى أخوتنا في كل القوى السياسية والحرية والتغيير تعالوا إلى المفاوضات دون أن نضع شروطا مسبقة.وجدد البرهان الاعتراف بان تحالف الحرية والتغيير هو الذي قاد المظاهرات وقال إن قوى الحرية والتغيير هي المبتدرة للحراك ونحن لا ننكر دورها في الثورة وقيادتهم للجماهير، لا ننكر ذلك عليهم.وأعرب عن استعداد المجلس العسكري للتفاوض مع قوى إعلان الحرية و التغيير دون شروط  من أي جهة ، و دون إقصاء لأي مكون مؤكداً عدم قبول وضع سياسي جديد يعمل على إقصاء أي طرف، مؤكداً ضرورة الفترة الانتقالية القصيرة وان يقرر الشعب من يحكم.  وأشار البرهان إلى مخاوف من حدوث انقلاب عسكري، وقال إن ظروف البلاد لا تسمح أن تمضي دون حكومة حتى لا يظهر انقلاب جديد. تعالوا اليوم قبل الغد.

ومن جهة ثانية أعلن البرهان رئيس المجلس العسكري رفضه لكثرة التدخلات الدولية في الشأن السوداني، وقال إن السياسة الخارجية للدولة تضررت من عدم وجود حكومة.  وشدد برهان على  إن البلاد لا تتحمل المزيد من تطويل أمد الأزمة، وأكد المضي قدما في محاربة  في محاسبة المفسدين من النظام السابق  واعلن عن مصادرة فندق قصر الصداقة لصالح الدولة. 

وقاطع عدد كبير من الأطباء والكوادر الصحية اللقاء الذي نظمه رئيس المجلس العسكري الفريق عبد الفتاح البرهان أمس الأربعاء  مع الأطباء. وأصدرت نقابة الأطباء الشرعية ولجنة أطباء السودان المركزية ولجنة التمريض بيانات منفصلة يوم الثلاثاء طالبت فيها الكوادر الطبية بمقاطعة اللقاء مع البرهان . وأدانت فيها مجزرة القيادة العامة ، مؤكدة انخراطها في التصعيد الثوري الذي اعلنته قوى إعلان الحرية والتغيير .

وأعلن البرهان  خلال اللقاء تحمل المجلس العسكري مسئولية ما حدث في فض الاعتصام لكنه أشار في الوقت نفسه إلى  أن هناك الكثير من الأكاذيب بخصوص ضحايا فض الاعتصام ، واتهم جهات لم يسمها  بالسعي لتشويه تشويه صورة القوات المسلحة وقوات الدعم السريع ومحاولة إخراج  الدعم السريع من المشهد 


عودة الي النظرة العامة