تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

دكتور الوليد آدم مادبو: حكومة التكنوقراط أم حكومة الكفاءات وما الفرق بين الاثنين؟ ..

يوليو ٦ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
دد. الوليد مادبو
دد. الوليد مادبو

بقلم: دكتور الوليد آدم مادبو

 

إنّ ما رشح من أسماء ومن تسريبات يدل على عدم اتباع الجهة المنوط بها الترشيح منهجية معروفة ومتبعة في مؤسسات العالم كله لاختيار الشخص الاكفأ لتولي مهام ما، ألا وهي منهجية الجرح والتعديل، والتي تعطي الشعب كما القادة فرصة التعرف على المرشح وتنأى بالإجراء عن الشللية والاعتباطية.

 اقترحت في حلقة تلفزيونية في تلفزيون السودان ان يُعطى الشعب ممثلا في عمومه وخواصه فرصة استنطاق رئيس الوزراء المقترح في برامج يعرض على الهواء وألا يلزم هذا الشخص باسماء بعينها إنما يعطى فرصة الاختيار اسم من ثلاثة اسماء تقترح لكل وزارة لضمان الفاعلية وحدوث التوافق اللازم للنجاح.

الأخطر من سبهللية الأجراء هو تركيز معدو القائمة المسربة على الكفاءة الأكاديمية وعدم تبنيهم لفكرة الخبرة المهنية في التخطيط والإدارة، وفي بعض الأحيان اعتمادهم على لمعان الاسم وعدم توافقه مع المهنة الموكلة له أو لها. بل إن بعض هـؤلاء المرشحين لا يكاد يحصل على إبراء ذمة من النائب من كثرة تغوله على المال العام، ولو بصورة "مؤسسية". ارجوكم دعوا الانبهار بالأسماء ومحصوا أصحابها. فما ضرنا شئ مثل الانبهار!

كما أن هنالك تمركزٌ أيديولوجي وجغرافي في هذه القائمة لا أعتقده كان صدفة على نظام "حدث ما حدث" ، إنما هنالك تمييز (وليس تمايز بالملكات والخبرات) يدل ان "عبقرية صاحبنا" هبطت على شعب دون شعوب السودان الأخرى، وإلا فكيف نفهم ابتعاث اناسا من الذاكرة النقابية لتولي شأن سيادي وشغل خانة كان من المفترض ان تترك لأهل الشرق، تلكم الجهة المنسية مثلا.

ليس أبأس من الناشطين والناشطات لتولي مهام تنفيذية. هنالك خانات عديدة يمكن أن يتم بها مكافأة الأشخاص المناضلين بعيدا عن التضحية بوظيفة تنفيذية في هذا الظرف العصيب. عموما، إن ادعاء بعضهم للنضال لا يعادل مكوث إحداهن في معسكر من معسكرات النزوح لأكثر من ١٥ يوم دعك عن ١٥ عام.

الاسماء مهمة بالدرجة التي تمثل فيها فرادة الوعي السياسي والانشغال بالهم الوطني وليس فقط المقدرة المهنية. ولا تغني الاسماء شيئا في غياب أسس الحكامة التي تنظم العلاقات بين مستويات السلطة الثلاثة. أين هي هذه الوثيقة؟

 إن وزيراً في هذا الوضع الفوضوي وتحت الاليغاركي العسكرية هو مجرد باش كاتب مهمته المصادقة على طلبات مهربي الدهب والماس ومصدري المخدرات ما لم يتسلح الشعب بالوعي الكافي ويدرك أن ثورته جاءت كاملة وقد شوهتها "الداية" بقلة خبرتها وسوء تعاملها مع المولود.

اعتقد أن جماعة القحط قد اتبعت اُسلوب "جماعة شيكاغو" والذين اختاروا التعامل مع بينوشيت — ديكتاتور شيلي، والذي أودعوه السجن من بعد، وقد أيسوا من اتباع النهج البلشفي علماً بأن الشعب كان جاهزاً للخيار الاصعب وما زال.

 لَم يكن من الممكن إقناع العسكر بالتسليم فقد أصبحت الامانة بالنسبة لهم غنيمة. أما وقد حازت (قحت) السلطة المهمة التنسيقية فعليها ان تديرها بمهنية واحترافية بعيداً عن أوهام الحصرية، فتلك هي اهم سمات المدنية وأولى خطوات التحول الديمقراطي.

 

الوليد آدم مادبو

٦ يوليو ٢٠١٩

auwaab@gmail.com


عودة الي النظرة العامة