تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

دارفور تردي فى الأوضاع الأمنية والخدمات الصحية

يناير ٢٧ - ٢٠٢٢ الخرطوم: راديو دبنقا

قتل ثلاثة مواطنين، صباح الخميس، واصيب رابع في هجوم مسلح  داخل مزارعهم بالقرب من بئر ماء على بعد كيلومتر واحد جنوب منطقة صليعة بمحلية جبل مون في ولاية غرب دارفور.

وقال صديق يحيى لراديو دبنقا إن ثلاثة مسلحين يستقلون مواتر أطلقوا النار على مواطنين واردوا ثلاثة منهم قتلى في الحال وهم ابراهيم ابكر ، ودقش ابرهيم  ، وود عبد الله أتيم  إلى جانب إصابة آخر. وأوضح إن فزع أهلي خرج لملاحقة الجناة الذين اتجهوا جنوباً .

يذكر إن محلية جبل مون ظلت تشهد اعمال عنف دامية راح ضحيتها المئات وتسببت في نزوح ولجوء الآلاف.

وفيما اختطف مسلحون، ظهر امس الخميس ، عربة بوكس تحت تهديد السلاح بمنطقة قضاريف 5 كيلومتر شمال تابت ب بولاية شمال دارفور. و قال شهود لراديو دبنقا ان ثلاثة مسلحين يستقلون مواتر اعترضوا عربة المواطن احمد تبن عندما كان في طريقة الي الزراعة تحت تهديد السلاح واختطفوا عربته ( تايوتة بوكس ) بعد انزالهم و قادوها الي جهة مجهولة .وأشاروا إلى فتح بلاغ بالحادث لدى شرطة تابت.

تشهد محليات بولاية جنوب دارفور هذه الايام تردي مريع فى الأوضاع الأمنية والخدمات الصحية.وقال الناشط محمد موسى الشهير بلحم الطير لراديو دبنقا فى برنامج صوت الولايات إن محلية قريضة شهدت اكثر من 10احداث متتالية خلال الاسبوع المنصرم تراوحت ما بين قتل ونهب وسرقات واوضح ان الملشيات المسلحة تنهب المواطنين فى الطرقات وفى المعسكرات ولا يستطيع احد ان يخرج من المعسكرات لاكثر من  كيلومترين مما انعكس سلبا على الاوضاع الاقتصادية للمواطنين.

وحول الاوضاع الصحية فى المعسكرات،وصف محمد موسى الاوضاع الصحية بالمزرية واشار الى انتشار الحميات والإسهالات والملاريات وسط الاطفال والنساء مع انعدام تام للادوية ونقص فى المرافق الصحية وناشد موسى المنظمات الانسانية بالتدخل العاجل.

وحول مطالب النازحين السياسية،قال محمد موسى ان أولياتهم كنازحين تتمثل فى تحقيق الامن والعدالة الانتقالية بتسيلم البشير وأعوانه الى المحكمة الجنائية الدولية ثم يليها جبر الضرر وتعويض النازحين وبعدها تاتى مرحلة العفو والتسامح.

وحول الازمة السياسية فى السودان ارجع محمد موسى تفاقم الازمة السياسية فى السودان للتشاكس بين جميع الاطراف سواءا المكون العسكرى او الحركات المسلحة من جهة والاحزاب السياسية .واشار الى كلهم غير حرصين على الاتفاق حتى ينعم السودان بالسلام مما انعكس سلبا على قضايا الشعب السودانى وخاصة النازحين، ورأى موسى ان الحل يكمن فى توصل جميع الاطراف الى نقطة الالتقاء.

من جهة ثانية قال عبدالرحيم عبدالله من مشائخ معسكر كلما للنازحين ان توفير الأمن وتحقيق العدالة الانتقالية تمثل اولوية للنازحين .وطالب عبدالله فى حديثه لراديو دبنقا فى برنامج صوت الولايات ضرورة إشراك النازحين فى كافة مراحل السلام وعلى راسها فى عملية الترتبيات الامنية وذلك حتى يتسنى لهم متابعة قضايهم بالدقة.

من جهتها قررت لجنة أمن ولاية وسط دارفور نشر عناصر من القوات المشتركة لحماية المواطنين بوحدة ام شالايا الادارية التابعة لمحلية ازوم علي خلفية أحداث النهب والتفلتات الأمنية التي أدت إلي قفل سوق ام شالايا لأكثر من أسبوع .

وقال والي وسط دارفور، سعد ادم بابكر، خلال ترؤسه اجتماع لجنة أمن الولاية الذي انعقد في أم شالايا الخميس بأن المنطقة ام شالايا تمثل محور مهم في الجانب الاقتصادي للولاية بما تمتاز به من أراضي خصبة للزراعة والمساحات الواسعة للرعي واضاف "نحن حريصون علي توفير الحماية اللازمة لتحقيق الاستقرار وتشجيع الإنتاج رغم التحديات التي تواجه حكومة الولاية .


عودة الي النظرة العامة