تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

خبير اقتصادي: الكورونا سيخلق الكثير من الضغوط على الاقتصاد السوداني وسيزيد من الركود

مارس ٢٨ - ٢٠٢٠ بورتسودان - راديو دبنقا

قال خبراء اقتصاديون إن السودان يعاني من ازمة اقتصادية كبيرة بدون انتشار (فيروس كورونا) جاء ذلك بعد ان سجل السودان (3) حالات اصابة بينها حالة وفاة واحدة.

 وأعلنت السلطات بعدها حالة الطواري وحظر التجوال وقفل الحدود وحركة الطيران  وحركة التنقل الداخلية بالبصات بين الولايات اعتبارا من الثامنة من مساء اليوم الخميس.

  وقال البروفسير حسن بشير، الخبير والمحلل الاقتصادي ومدير جامعة البحر الاحمر في مقابلة مع راديو دبنقا ان انتشار الكورونا سيخلق مزيدا من الضغوط على الاقتصاد السوداني  وسيزيد من حدة الركود الاقتصادي.

 وقال ان انتشار الكورنا سيؤثر ايضا بشكل سلبي على الانتاج والصادرات ومناطق التنقيب عن الذهب  وغيرها من المنتجات التي تذهب للتصدير والتي تشكل دعامة للاقتصاد السوداني .

وأكد في المقابلة المخصصة حول (اثار انتشار فيروس كورونا على الاقتصاد السوداني) قال ان اكبر المتضررين من انتشار الفيروس أولئك  الذين يعتمدون في دخولهم على رزق اليوم باليوم وهؤلاء يمثلون قطاع واسع جدا من السودانيين.

 وأوضح أن انتشار الكورونا سيوثر أيضا على الأداء الاقتصادي بالبلاد خاصة القطاع غير المنظم  بكامله سواء كان ذلك في الأرياف أو المدن أو العاصمة الخرطوم. هذا الى جانب تأثيره على قطاع النقل وعمال اليوميات والسيدات اللائي يعملن في بيع الشاي والاطعمة  والكسرة. واوضح ان كل ذلك سيؤدي الى تراجع كبير في مستويات الدخول.

وحول ما هو مطلوب في هذا الجانب، أكد برف حسن بشير ان المعالجة المطلوبة  لهؤلاء المتضررين رعاية خاصة من الدولة والاستعداد لتقديم المساعدات في الوقت المناسب حتى اذا – لا قدر الله - استمر هذا الوباء لفترة طويلة لا تحدث فوضى وانفلات أمني، مشيرا في هذا الخصوص الى أن مسألة توفير المواد التموينية ليس من المعروف كيف سيتم تدبيره.

وأكد ان هذا الوضع يستدعي التكافل الاجتماعي بمختلف الطرق وان يقوم المقتدرون بمساعدة الضعفاء وان يدعموا جهود الدولة في توفير ما يمكن توفيره للمواطنين الذين يشهدون تقلصا كبيرا في دخولهم مثلما يحدث في كثير من انحاء العالم.

 ودعا الشعب السوداني خاصة الشباب ورجال المقاومة للاستنفار وقيادة المبادرة وتوجيها لمحاربة هذا الوباء.

وحول تأثير حظر التجول الساري بكل انحاء السودان لمنع انتشار الكورونا،  قال البروفيسور حسن بشير  إن حظر التجوال سيزيد من الركود الاقتصادي وسيؤثر على العمال الذين يعملون في القطاع غير المنظم، ولكنه من جهة اخرى أقل ضررا للاقتصاد والعاملين بمختلف مستوياتهم، لأن الحظر يبدأ في الثامنة مساءا وحتى السادسة صباحا، ومع ذلك أكد انه وفي حال حدث تفشي كبير للكورونا فإن الأثر وقتها سيكون بالغ الخطورة  على الدولة وعليها ان تستعد لذلك.

 وأوضح أن هذا الاستعداد يتمثل في تبني الدولة احتياطات لمساعدة المواطنين وتوفير السلع التموينية الاساسية وتسهيل الوصول اليها بدون صفوف أو اكتظاظ.

 وأشار أيضا لتأثير الحظر على الخدمات الصحية، وقال إن هناك عيادات كثيرة جدا تعمل في المساء وهذا الحظر سيحد من عملها ما يجعل بعض المرضي لا يستطيعون  الوصول في الوقت المناسب  للعلاج. وأكد أن هذا الامر يحتاج الى تنظيم حتى يتم التصدي له.

وحول المقترحات الاقتصادية  لمواجهة اعلان حالة الطواري الصحية بالبلاد وحظر التجوال ومنع التجمعات وقفل الاسواق دعا البروفسير حسن بشير  لتوسيع قاعدة التفاعل في الاقتصاد التشاركي  والعمل  على تنشيط وتوسيع نطاق خدمات التوصيل للمنازل (الدلفري).

 وطالب في هذا الخصوص بأن تعمل بعض الجهات الضرورية بما فيها الصيدليات لتوصيل الدواء  والاحتياجات الضرورية للمنازل.  وأكد أن هذه المسالة تحتاج لتنظيم خاصة من الشباب ولجان المقاومة في الأحياء.


عودة الي النظرة العامة