تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

خبراء : الدولار سيصل الى (600)مالم تتخذ الحكومة إجراءات عاجلة

فبراير ١٧ - ٢٠٢١ الخرطوم / راديو دبنقا

توقع خبراء إقتصاديون ارتفاع سعر صرف الدولار إلى 600 جنيه بحلول شهر مايو المقبل مالم تتخذ الحكومة إجراءات عاجلة 
وعزا الخبير الاقتصادي الدكتور صدقي كبلو، في مقابلة مع راديو دبنقا، انخفاض سعر صرف الدولار خلال الاسبوع الماضي لتشكيل الحكومة الجديدة وتوقعات تجار العملة حصولها على ودائع من عدد من الدول.
 وطالب الحكومة اتخاذ إجراءات عاجلة  لخفض الطلب على الدولار ، من بينها منع استيراد السلع الكمالية التي تشكل ضغطا على الدولار . 
ودعا الدكتور صدقي كبلو  إلى زيادة مخزون الدولة من النقد الأجنبي عبر اشراف الحكومة على الصادرات ، على أن تتولى الشركات العامة عمليات التصدير، كما طالب بتحرير الثروة الحيوانية من احتكار شركات المؤسسة العسكرية .
وفي اسواق السودان سجلت اسعار السلع الاستهلاكية  ارتفاعاً جديداً  بالاسواق بعد انخفاضها الاسبوع الثاني بسبب انخفاض سعر صرف الدولار . 
وقال مواطنون إن اسعار السكر والزيت واللبن والعدس والارز ارتفعت مجدداً  حيث ارتفع سعر جوال السكر من (12,800) الى (13,5)الف جنيه .
وقال إن  كيلو العدس بلغ  (500) جنيه وزيت الفول عبوة (36) رطلا (13) الف جنيه اما سعر اللبن عبوة (2) كيلو وربع (4) الاف جنيه وسعر جوال الارز (7) الاف جنيه وسعر الكيلو (400) جنيه ، بسبب عدم استقرار سعر الصرف .
وفي السياق ارتفع معدل التضخم  لشهر يناير  الماضي إلى  304.33 %  مقارنة بمعدل 269.33 % لشهر ديسمبر 2020   بزيادة  35 في المائة نسبة  لزيادة أسعار الاغذية 
وعاود سعر صرف الدولار مقابل الجنيه الارتفاع مجدداً منذ بداية الاسبوع الجاري بعد انخفاضه الكبير عقب تشكيل الحكومة .
وقال متعاملون في مجال النقد الأجنبي لراديو دبنقا  إن سعر صرف الدولار ارتفع إلى أكثر من 370 جنيها يوم الثلاثاء .
في السياق حذر الدكتور صدقي كبلو من أن تؤدي الضغوط الأمريكية والأوروبية على الحكومة في الجانب الاقتصادي إلى المزيد من التضييق على المواطنين وتهديد الانتقال الديمقراطي موضحاً أن الضغوط يمكن أن تؤدي إلى عودة أفراد النظام السابق بتحالفات جديدة إلى السلطة وعودة الإسلام السياسي والإرهاب .
وقال الدكتور صدقي كبلو لراديو دبنقا إن الحكومة تخضع لضغوط اوروبية وامريكية لتنفيذ ما تبقى من السياسيات المتفق عليها مع الصندوق.
وأوضح إنها تتمثل تحرير وتوحيد سعر الصرف ورفع الدعم عن الخبز والغاز بجانب إجراءات إضافية في مجال رفع الدعم عن الكهرباء .
ودعا الاتحاد الأوروبي لتقديم مساعدات إقتصادية عاجلة للحكومة حتى يتسنى لها عبور الفترة الانتقالية .
وطالب كبلو  الحكومة بالاعتماد على الذات وحلحلة المشكلات بدون  أي ضغوط، إلى جانب تحقيق جزء من أهداف المجتمع الدولي فيما يتعلق بالعجز في الميزان التجاري وميزان المدفوعات والتضخم وسعر الصرف.
كما دعا لاتخاذ  سياسيات محددة  تهتم بتغيير الخارطة الاقتصادية واستبعاد الرأسمالية الطفيلية إلى جانب رفع انتاجية المواد البترولية في الداخل ، واشراف الحكومة على الصادرات .

 


عودة الي النظرة العامة