تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

حياة المعتقل ابراهيم ادريس هباني معرضة للخطر ومدن السودان تعاني من قطوعات الكهرباء والماء

مايو ١٩ - ٢٠١٦ الخرطزم / كسلا / الفاشر
انقطاع الكهرباء(راديو تمازج)
انقطاع الكهرباء(راديو تمازج)

قالت أسرة  المعتقل مرتضى إبراهيم إدريس هباني، مساعد الأمين العام ورئيس دائرة المهنيين بحزب الأمة القومي، إن صحته ظلت في تدور منذ دخوله لمعتقلات جهاز الأمن قبل (25) يوما حيث يعاني  من أمراض مزمنة تتمثل في السكري والانزلاق الغضروفي. وحملت أسرة هباني جهاز الأمن والمخابرات كامل المسؤولية عن أي خطر صحي يتعرض له وطالبت يوم الأربعاء، عبر بيان، بالإفراج عن  مرتضى هباني فورا أو تقديمه إلى محاكمة عادلة وعلنية وفق تهم معلنة بما يضمن حقوقه القانونية والدستورية.

واشتكى مواطنون من ولاية الخرطوم ومدن أخرى من الولايات المختلفة من قطوعات الكهرباء والمياه المتكررة خلال هذا الايام. وقال مواطن من الخرطوم لـ”راديو دبنقا” يوم الأربعاء إنه حدثت طيلة فترة هذا الأسبوع قطوعات للماء والكهرباء وكانت تستمر لفترات طويلة فى جميع الأحياء الشعبية من ولاية الخرطوم عدا المدن التى يقطنها نافذون فى السلطة. وأشار المواطن إلى تأثر سير العمل فى الكثير من المؤسسات الحيوية بسبب القطوعات.

وفي شرق السودان تعاني مدينة كسلا من الانقطاع المستمر في خدمات المياه من معظم أحياء المدينة وقال مواطن من كسلا إن سعر برميلي الماء من التناكر بلغ 50 جنيها وكشف المواطن عن الانقطاع اليومي للتيار الكهربائي من معظم أنحاء المدينة. واشتكى المواطن من الارتفاع الكبير في أسعار السلع الأساسية مثل السكر والدقيق والعدس قبل حلول شهر رمضان المعظم.

وفي دارفور اشتكى مواطنو مدينة الفاشر من أزمة حادة فى مياه الشرب استمرت لنحو شهرين. وقال عدد من المواطنين وأصحاب فناطيز المياه والكارو لـ”راديو دبنقا” إنهم يقومون من الصباح الباكر ويقضون سحابة يومهم فى صفوف طويلة من أجل الحصول على الماء. ولكنهم قالوا إن القليل منهم يحصل على المياه بينما يعود الكثيرون دون الحصول عليه. وكشفوا بان سعر برميل الماء بلغ 15 جنيها والفنطاز 30 جنيها، والخرج 12 جنيها و"جوز الموية" بجنيهن. وأشار أحد المواطنين بأن أزمة المياه بدأت منذ أبريل الماضي.

 من جانبه اعترف وزير التخطيط العمراني بالولاية محمد كمال الدين أبو شوك بنقص الإمداد المائي لمدينة الفاشر، وأرجع ذلك إلى نقص المياه الجوفية، وتعطّل بعض الآبار في حوض شقرة وشح المياه السطحية في خزان قولو، بالإضافة لترهل الشبكة الداخلية التي تغطي 8 أحياء بالمدينة. وكشف الوزير عن توقف 10 آبار من جملة 34 بئراً تمد مدينة الفاشر بالمياه، مشيرا إلى أن حاجة المدينة للمياه تبلغ 38 ألف متر مكعب من المياه، بينما المتوفر 18 متراً مكعباً. 


عودة الي النظرة العامة