تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

حملة المؤتمر الوطني "أشعريون" بتبرع اللحوم للفقراء توصف بالنفاق والاذلال والدعاية الفجة

أغسطس ٢٤ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
لحوم(ارشيف)
لحوم(ارشيف)

انتقد ناشطون وصحفيون في وسائل التواصل الاجتماعي بشدة ، الحملة التي نفذها المؤتمر الوطني فى بعض مناطق الخرطوم بإسم (أشعريون)، بمنح الفقراء والمساكين لحوم الأضاحي. واعتبروا التقاط صور للمحتاجين وهم يتسلمون اللحم مشهد غير كريم واذلال لكرامتهم . ووصفوا الحملة بانها رياء ونفاق وتتنافي مع قيم الشرع الذي يحث على الصدقة الخفية ويتنافى مع حقوق الإنسان الذى يحرم نشر صور الفئات الضعيفة .

وقال النشطاء ان الحملة هى محاولة من منسوبى المؤتمر الوطني تجميل وجوههم بعد ان افقروا المواطنين ونهبوا ثروات البلاد ودمروا الاقتصاد وسبل إلانتاج . وقال احد رجال الدين ان ماقاموا به ليس بصدقة وانما هو الأذى بعينه، الذي نهي عنه في الدين وذكر هذه الايات من القران الكريم  (الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِى سَبِيلِ اللّهِ ثُمَّ لاَ يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُواُ مَنًّا وَلاَ أَذًى لَّهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُون)، وايضا قولهَ «قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى وَاللّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ»، وقوله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِى يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِى الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ).

واعتبر الكاتب والصحفي رئيس تحرير صحيفة البعث محمد وداعة إن تصوير الفقراء والمساكين بهذه الطريقة إذلال لهم وإيذاء لمشاعرهم ، وإساءة بالغة للعادات والتقاليد السودانية في التكافل الإجتماعي. ووصف المبادرة بأنها دعاية سياسية فجة محملاً سياسات الحكومة المسئولية في اتساع دائرة الفقر. 

من جانبهم دافع بعض منتسبي المؤتمر الوطني عن الحملة وقال نائب رئيس الحزب بولاية الخرطوم محمد حاتم سليمان، ان الحملة جاءت لخدمة الشعب وتخفيف أعباء المعيشه،فيما قال ابراهيم الصديق رئيس قطاع الاعلام بالمؤتمر الوطنى ان الصور المتداولة لكادر الحملة وليست صور للفقراء والمساكين. وكان الرئيس البشير، قد دشن فى اول ايام عيد الاضحى  يوم الثلاثاء في منطقة كوبرحملة أشعريون التي تُقدم (ذراع خروف) من الأضحية للفقراء والمساكين.


عودة الي النظرة العامة