تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

حشود وتدافع في استقبال والي شمال دارفور الجديد وعبدالواحد يتعهد بالامن والخدمات (صور)

يونيو ١٥ - ٢٠١٥ الفاشر / راديو دبنقا
جشود في استقبال والي شمال دارفور الجديد عبدالواحد بمدينة الفاشر يوم الاحد 14 يونيو2015
جشود في استقبال والي شمال دارفور الجديد عبدالواحد بمدينة الفاشر يوم الاحد 14 يونيو2015

تعهد عبد الواحد يوسف إبراهيم والى ولاية شمال دارفورالجديد  ببسط الأمن وإقامة العدل بين الناس جميعا وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين بجميع حواضر الولاية وأريافها.

 وأكد الوالي عبدالواحد وهو يخاطب حشدا جماهيريا  يوم الاحد  بميدان قيادة الفرقة السادسة مشاه بالفاشر اكد  ان توفير الأمن والاستقرار بالولاية تعد مسئولية أساسية وأولوية قصوى لحكومته خلال الفترة القادمة ، حتى يتسنى المضي في طريق التنمية وتوفير الخدمات ، مشيرا إلى ان بسط الأمن وتحقيق الاستقرار وحسم المتلفتين يأتي تنفيذا لتوجيهات البشير  للولاة عقب أدائهم القسم
وقال( إننا جئنا لتنفيذ ذلك وان الأيادي التي تمتد لزعزعة امن المواطن ستقطع)

 وحول بسط العدل بين الناس أعلن الوالي انه سيعمل جهده لتحقيق ذلك نظرا لان إقامة العدل أمر رباني باعتباره أساس الحكم ، مضيفا بأنه جاء دون انتماء قبلي أو جهوى ، وقال :( الناس عندنا سواسية والضعيف فيهم قوى عندنا حتى نأخذ له حقه ، والقوى عندنا ضعيف حتى نأخذ الحق منه )

 وحول مسيرة الخدمات والتنمية بالولاية قال الوالي عبدالواحد :( إننا نريد ان ننهض بشمال دارفور بصورة شاملة وفى كافة أوجه الحياة عبر برنامج يقوم عليه الجهاز التنفيذي وبرعاية جميع مواطني الولاية")، واعلن الوالي  في هذا الصدد استمرار العمل في طريق الإنقاذ الغربي قطاع الفاشر نيالا حتى يكتمل .
وحول مطالب جماهير حاضرة الولاية فيما يتعلق بتوفير خدمات الكهرباء والمياه أكد الوالي ان حكومته معنية بتوفير تلك الخدمات لجميع مواطني الولاية بجميع محلياتها دون استثناء .
وجدد المهندس إبراهيم في كلمته الدعوة للحركات التي مازالت تحمل السلاح بضرورة الجنوح إلى السلام من اجل امن واستقرار المواطن الذي قال انه دفع ثمنا غاليا للحرب التي استمرت اثنتي عشر عاما لم يجنى منها المواطن سواء النزوح والتشرد والخراب

 وقال عبد الواحد ( تعالوا لنحقق بالسلام ما لم تتمكن من تحقيقه البندقية على مدى تلك السنوات) ، كما دعا جميع مواطني الولاية إلى الوحدة والتكاتف وتناسى مرارات الماضي والعمل معا من اجل تنفيذ برنامج عمل مشترك ، واعلن ان أبواب مكتبه ومنزله ستكون مفتوحة لاستقبال المواطنين للاستماع إلى أرائهم ومقترحاتهم ومعالجة مشكلاتهم .



عودة الي النظرة العامة