تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

حزب البعث العربي يدين تهديدات والي جنوب دارفور والحكومة ملتزمة بخيارات عودة النازحين

أبريل ٣٠ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
والي جنوب دارفور(ارشيف)
والي جنوب دارفور(ارشيف)

قال حزب البعث العربي الاشتراكي بولايات دارفور أن تهديدات والي جنوب دارفور بتفكيك معسكرات النازحين لا تصدر عن مسئول في دولة، وتعبير عن افلاس وعجز  حكومة الولاية في ان توفر ابسط مقومات الحياة للنازحين وقال شمس الدين أحمد صالح عن حزب البعث بدارفور، ان النازحين  لم يخيرو يوم نزوحهم بين النزوح وعدمه، بل كان امامهم خيارين احلاهما مر، اما النزوح او الموت. وتابع قائلا ( لا يمكن ان يتم نزوحهم قسريا، وعودتهم ايضا قسريا وبالعنف، لان هذا العنف سوف يولد عنف مضاد.) واكد ان النازحين هم ضحايا الصراع السياسى والاقتصادي والاجتماعى بين الاطراف المتحاربة، وأن عجز الدولة عن حمايتهم، وعدم التوصل إلى حل ناجع  لقضايا الصراع، ينبغي  الا يدفعها لأنتهاك مزيد من حقوقهم واكد ان هذه التصريحات تعبر عن العقلية الاستبدادية المفلسة للنظام الدكتاتوري الايل للسقوط.

وأكد تاج الدين إبراهيم مفوض العودة الطوعية لولايات دارفور أن الدولة ملتزمة بالخيارت الثلاثة لعودة النازحين واللاجئين: وهي العودة إلى قراهم الأصلية أو إعادة توطينهم أو إدماجهم في المجتمع المضيف. وقال تاج الدين عقب زيارته لقرية فاطمة كرل بمحلية زالنجي بوسط دارفور، " إن أي حديث خلاف هذه الخيارات الثلاثة يعتبر استهلاكا سياسيا لا علاقة له بخطة الدولة الخاصة بمعالجة قضايا النازحين واللاجئين" . وطالب العائدين لتلك القرية بتوفير المزيد من مواد الإيواء والغذاء إضافة الى مراكز الشرطة حتى يعم الإستقرار وتعود الحياة الى طبيعتها.


عودة الي النظرة العامة