تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

حزب الامة القومي يستنفر قواعده للمشاركة في مواكب (6) ابريل والدقير يهاجم البشير وكذلك برطم وكمال عمر وبابكر دقنة

أبريل ٣ - ٢٠١٩ الخرطوم / راديو دبنقا
جامع ودنوباوي(ارشيف)
جامع ودنوباوي(ارشيف)

دعا حزب الامة القومي أن تكون رسالة مواكبُ السادس من أبريل القادم هي مناشدةُ الجيش  للقيام بدوره في حماية الشعب ومكتسباته، وإنحيازه للمطلب الشعبي كما حدث في إنتفاضة أبريل المجيدة 1985. واكد حزب الامة القومي بزعامة الامام الصادق المهدي ان المشاركةَ في هذه المواكب هي فرضُ عينٍ علي جماهيرنا خاصة، وعلي كل قطاعات الشعب السوداني بصورةٍ عامة. واكد حزب الامة في بيانه ان المطلوب  الان لإكمال إنجاز مطلوبات الثورة هو هندسة ما أسماه الإمام الصادق المهدي بـ(جونقلي سياسية) لوحدة قِوي المعارضة، وتطوير "إعلان الحرية والتغيير" لبناء جبهةٍ عريضة تحققُ الكتلةَ الحرجة، كإحد إستحقاقات المطلب الشعبي الموحد برحيل النظام. واكد بيان حزب الامة رفض أي محاولاتٍ لإعادة إنتاج النظام سواء كان ذلك بعسكرة السلطة، أو عبر حملاتٍ سياسية، وإعلامية أو خلافها.

ووصف رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، النظام الحاكم بالعجز عن مخاطبة الأزمة الشاملة التي يعيشها الوطن، واتهمه بالاستمرار في أسلوب المراوغة والهروب للأمام. وقال الدقير في تعليق له على خطاب الرئيس عمر البشير أمام البرلمان إذا أراد أي معارض لنظام الانقاذ أن يقدم مرافعة يثبت فيها عجز هذا النظام وفشله، لن يجد أبلغ من خطاب الرئيس أمام ما يسمى بالهيئة التشريعية القومية.  اوضح أن الخطاب لم يتطرق للازمة الراهنة وتداعياتها، ولم يَعِد بتشكيل لجان تحقيق حول ملابسات قتل عشرات الشهداء، وأنه حوى حديثاً عن احترام حقوق الانسان متجاهلاً العديد من معتقلي الرأي والضمير القابعين في زنازين جهاز الأمن، وأطلق دعوةً للحوار الوطني بينما سيف الطوارئ مشهرٌ لمصادرة حرية الرأي والتعبير وكل الحريات الاساسية

ووصف ايضا ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﺑﺤﺰﺏ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻛﻤﺎﻝ ﻋﻤﺮ، خطاب البشير بالبائس والفاشل وﻣﻜﺮﻭﺭ ﻳﺨﺎﻁﺐ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ. ﻭقال ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻌﺪ ﺇﻋﻼﻥ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﻟﻢ ﺗﻘﺪﻡ ﺃﻱ ﺣﻞ ﻟﻸﺯﻣﺔ ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﺗﻘﺘﺤﻢ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﺍﻟﻤﻮﺍﻁﻨﻴﻦ ﻭﻳﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻭﻥ ﺑﺄﻭﺍﻣﺮ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﻭﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﻭﺍﻟﺮﺃﻱ ﺍﻵﺧﺮ ﻭﺗﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﺤﺮﻳﺎﺕ. كما ﺍﻋﺘﺒﺮ ﺭﺋﻴﺲ ﻛﺘﻠﺔ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﺑﺮﻁﻢ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﻟﻢ ﻳﺄﺕ ﺑﺠﺪﻳﺪ وﻟﻢ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺣﻴﺜﻴﺎﺕ ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟـﻄـﻮﺍﺭﺉ، ﻭﻁﺎﻟﺐ ﺑﺠﺪﻳﺔ ﺃﻛﺒﺮ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ ﺃﻋﻠﻨﻪ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺸﺄﻥ ﺍﻟﻮﻗﻮﻑ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ، ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺁﻟﻴﺔ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺇﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﺗﻘﻮﻳﺔ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ.

أعلن رئيس حزب الأمة المتحد بابكر أحمد دقنة فض الشراكة مع المؤتمر الوطني وسحب ممثل الحزب الوحيد وزير التربية في حكومة كسلا ، وقال دقنة  في تصريحات للصحفيين يوم الاثنين إن المكتب القيادي بكامل عضويته اتفق على فض الشراكة والانسحاب من الجهاز التنفيذي ، واستبقاء مشاركته في الجهاز التشريعي. واشار  إلى أن الحزب اتجه إلى شراكة تنسيقية مع حزب الأمة القومي


عودة الي النظرة العامة