تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

حركة عبد الواحد تصف اتهام الحكومة لها بالاكاذيب وابناء الرحل ينفون المواجهات مع قيادة عبدالواحد

يونيو ٢٥ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
عبد الواحد النور(ارشيف)
عبد الواحد النور(ارشيف)

نفت حركة تحرير السودان قيادة عبدالواحد النور بشدة اتهامات وزارة الخارجية لجيش الحركة بحرق القرى وتشريد المدنيين ونهب ممتلكاتهم بجبل مرة  ووصف الحركات بيان وزارة الخارجية بالاكاذيب التي ليس لها  قيمة أو مصداقية ،  واكد محمد عبد الرحمن الناير الناطق الرسمي بإسم الحركة لراديو دبنقا ان  لن ولم تعتد علي أي مواطن أعزل وهي التى قامت لأجل إنتزاع حقوقهم التى سلبتها ما اسماه بعصابة الخرطوم. واكد الناير إن جل القري التى حرقتها مليشيات النظام وشردت ساكنيها لم تدر فيها أي معارك حربية ولا وجود لقري وفرقان وشدد على ان الحركة لا نستأذن أحدا في الدفاع عن شعبنا ورد أي عدوان علي مناطقنا المحررة . واضاف قائلا( نحن في حالة حرب مع عصابة المؤتمر الوطنى ولسنا طرفا في أي وقف لإطلاق النار). وجدد الناير تاكيد الحركة بانها لن تكون طرفا في أي سلام مع النظام ولسنا  كذلك طلاب سلطة ومناصب.  

ومن جهة ثانية ادان ابناء الرحل في دارفور بشدة بيان وزارة الخارجية الذي قال ان الحرب التي دارت في جبل مرة دارت ما بين مجتمع الرحل وقوات حركة التحرير قيادة عبدالواحد. وقال ابناء الرحل في بيان ان ما صدر ببيان وزارة الخارجية نفاق وكذب عكس الحقيقة التي صرحت بها حركة التحرير علي لسان الناطق الرسمي بأسمها بأن المواجهات وقعت بين الحركة والحكومة. واعتبر البيان إتهام السفير قريب الله الناطق باسم وزارة الخارجية في بيانه لرحل دارفور بالإدعاءات الكذوبة والإتهامات الباطلة والتخرصات المغرضة والأكاذيب المضللة للرأي العام المحلي والإقليمي والدولي. واكد البيان ان ما صرح به المتحدث بإسم الخارجية جاءت بقصد السوء وإحداث الوقيعة وإثارة الفتنة ما بين  مجتمع الرحل والحركات المسلحة ، حتي يحدث شرخ في النسيج الإجتماعي  بدارفور. واكد ان بيان الخارجية يؤكد مساعي ما اسماه بالنظام العنصري الذي يسعي جاهدا لتنفيذ سياسات فرق تسد مع سبق الاصرار والترصد لإشانة سمعة الرحل الناصعة  البياض بالتجريم. وتنسب إلينا فظائع وإنتهاكات وتجاوزات المليشيات الحكومية وكتائبها الجهادية ومرتزقتها المتفلته .


عودة الي النظرة العامة