تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

"جهر" تجدد رفضها القاطع سياسة الحكومة باستهداف الصحافة والصحفيين والاطباء يفضون التهديد بالفصل

يناير ٩ - ٢٠١٩ راديو دبنقا
شبكة الصحفيين(ارشيف)
شبكة الصحفيين(ارشيف)

جددت شبكة الصحفيين السودانيين رفضها القاطع لاستمرار الحكومة في استهداف الصحافة والصحفيين ، واستنكرت بشدة  استمرار اعتقال  جهاز الأمن للصحفيين  ، وإيقاف عدد من الصحفيين من العمل في الفضائيات بالخرطوم والولايات ، والمصادرات المتكررة للصحف .إلى جانب التضييق على القنوات الفضائية الاجنبية ومراسليها وتعرض عَدَدٌ من الصحفيين للبطش والإهانة ، أثناء قيامهم بواجبهم المهني . واستنكرت الشبكة  في بيان لها استمرار جهاز الأمن اعتقال   كمال كرار وقرشي عوض من صحيفة "الميدان"، وإسماعيل بلال بقناة الشمالية وعمر جمعة ،وحملته مسؤولية وسَلامتهم.كما نددت بتعرض عَدَدٌ من الصحفيين للبطش والاعتداء السّافر والإهانة بإساءاتٍ نابيةٍ بذيئةٍ من قِبل عناصر الأمن، أثناء قيامهم بواجبهم المهني بتغطية الاحتجاجات السَّلمية، بالإضافة إلى نزع هواتفهم النقالة ومسح الصور والمعلومات المتعلقة بالمظاهرات وانتهاك خصوصيتهم . بعد اعتقالهم لساعات.

وأعلنت لجنة أطباء السودان ونقابة الأطباء الشرعية ولجنة الاختصاصيين والاستشاريين، في بيان مشترك، رفضها القاطع لتهديد نواب الأنف والاذن والحنجرة (البورد السوداني و البورد العربي بالفصل وفقدان مستشفى الخرطوم كمركز تدريبي عقب الإضراب الذي استمر لأكثر من اسبوعين). وأكد البيان إن التدريب حق و ليس منحة ، وإن مستشفى الخرطوم إرث لا يمكن التنازل عنه، ولا يمكن لأي جهة أن تسلبه او تمنع النواب من التدرب به . وقال البيان إن هذا المسلك يفتقر لأي شكل من أشكال الوعي بقانون المجلس الطبي السوداني، و بعيد كل البعد عن لوائح التدريب بالمجلس القومي السوداني للتخصصات الطبية كما إنه ينافي روح الفريق وآداب الزمالة التى تميزنا بها كأطباء . وحيّا البيان المشترك لجنة الصيادلة المركزية بود مدني على هذا الفصل الرائع من التنسيق في تنفيذ الإضراب مما يبشر بإكتمال تعمييم الموقف في كل ربوع الوطن . وأكد على قانونية ومشروعية مطالب الأطباء مطالباً بعدم الالتفات للمحاولات اليائسة والبائسة.  


عودة الي النظرة العامة