تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

جهاز الامن يواصل قمع الصحافة ويحقق مع رؤساء تحرير ويمنع صحفية من الكتابة

يوليو ٢٧ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
صلاح قوش(ارشيف)
صلاح قوش(ارشيف)

استدعت السلطات الأمنية يوم الأربعاء أشرف عبد العزيز رئيس تحرير صحيفة الجريدة ، وهنادي الصديق رئيسة تحرير صحيفة اخبار الوطن بسبب مقالات تنتقد الحكومة وتحقيق حول فساد بالخدمة المدنية . وحققت السلطات الامنية مع هنادي حول ما أسماه تجاوزات الصحيفة ورئيسة تحريرها للخطوط الحمراء، ووجّهَ لها إنذاراً نهائياً للكف عن هذا التجاوز المزعوم، كما أبلغها قراراً بمنع نشر مقالات الصحفية سلمى التجاني. وأصدر جهاز الأمن تبعا لذلك قرارا بمنع  الصحفية سلمى التجاني من الكتابة  في الصحف . وقالت سلمى التجاني لراديو دبنقا، إنها تلقت إخطاراُ من السلطات بواسطة رئيسة تحرير صحيفة أخبار الوطن هنادي الصديق بمنعها من الكتابة.

وحول  خلفيات قرار المنع اوضحت سلمي التجاني، إن قرار المنع جاء على خلفية كتابتها لمقال بعنوان (الجنائية .. الفيل الذي بداخل الغرفة ) ، تناولت تعامل المجتمع الدولي مع قضية الرئيس البشير والمحكمة الجنائية. وذكرت إنها كانت تلقت تحذيرات في وقت سابق عبر عدد من رؤساء التحرير بعدم تناول رئيس الجمهورية في مقالاتها . واعتبرت قرار منعها من الكتابة انتهاكاً صريحاً لحرية التعبير والحريات الصحفية ، موضحة أنه من غير المعقول الكتابة عن الأوضاع في البلاد دون تناول رئيس الجمهورية. 

من جانبها ادانت القوى السياسية القمع الامني المتواصل للحريات الصحفية ومصادرة الصحف من المطابع وارهاب الصحفيين بالاعتقال وفتح البلاغات والجرجرة في المحاكم بصورة يومية . وادان حزب المؤتمر السوداني بمنع الصحفية سلمى التجاني من الكتابة بجريدة أخبار الوطن إثر نشر مقال لها عن المحكمة الجنائية الدولية ومطاردتها لرئيس النظام المطلوب للمثول أمامها لمواجهة اتهامات بارتكاب جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية بإقليم دارفور. واكد حزب المؤتمر السودانى أن ملاحقة الصحافة وقمعها لن يخف عن الأنظار المحكمة الجنائية كحقيقة ماثلة أمام النظام، ودعا الحزب في بيان إلى مقاومة قرارات المنع من الكتابة الصادرة بحق عدد من الصحفيين والصحفيات والعمل على مواجهة هذا الاستهداف بكل الطرق.


عودة الي النظرة العامة