تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

جهاز الامن يصادر (3) صحف ويوقف برنامجا تلفزيونيا والعفو الدولية تطالب الافراج عن اعلامي

سبتمبر ١ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
صحف(ارشيف)
صحف(ارشيف)

صادر جهاز الأمن امس الجمعة، جميع النسخ المطبوعة من صحف الجريده ، التيار، والراي العام من المطبعة دون توضيح اية اسباب. وقال اشرف عبدالعزيز رئيس تحرير صحفية الجريدة ان المصادرة هى 12 خلال شهر اغسطس . موضحا ان المصادرة تمت دون اى توضيح للاسباب ونهائية لا يتم استراجعها كما كان فى السابق حيث كان يتم ارجاع النسخ بعد الساعة الثامنة صباحا. وقال اشرف لراديو دبنقا كان فى السابق هناك خطوط حمراء هى عدم انتقاد رئيس الجمهورية ،جهاز الامن والشرطة ، ونواب الرئيس، اما الان الخطوط اصبحت غير واضحة وغير معروفة. واكد اشرف تكبدهم خسائر مادية فادحة جراء المصادرة.

 من جهتها اعلنت هيئة تحرير الجريدة تعليق صدورها اليوم السبت وغدا الأحد احتجاجا على ما وصفته بالهجمة الممنهجة للتصفية بأسلوب إرهابي بلطجي خارج دائرة العدل والمحاكم. واكدت التزامها بشرف المهنة والكلمة والأمانة من دون أن تحيد عن طريق الحق والمبادئ . 

من جهته قال عثمان ميرغنى رئيس تحرير صحيفة التيار ان جهاز الامن لم يوضح لهم اي اسباب ، موضحا انهم تكبدوا خسائر مادية فادحة جراء المصادرة تقدر 100 الف جنيه. وعبر عثمان عن رفضه للخطوة التى قام بها جهاز الامن ، وقال لراديو دبنقا ان ارادة المصادرة اصبحت اقوى من التوقف ،على الرغم من الوعود التى قطعتها الجهات المعنية باقياف هذه المصادرات.

من جهة اخرى منع جهاز الامن الكاتب الصحفي عبدالباقي الظافر من الظهور عبر التلفزيون وايقاف برنامج الميدان الشرقي بقناة أمدرمان الذى يقدمه . وأكد الظافر إن إدارة القناة أبلغته بالقرار، ووصف الخطوة أنها تشير إلى ضيق الحكومة بالرأي الآخر، وقال ان القرار جاء في الوقت الذى تتحدث فيه الحكومة عن التحول الديمقراطي وتغيير الدستور.

ودعت منظمة العفو الدولية،السلطات للإفراج عن الإعلامي والناشط في وسائل التواصل الاجتماعي، أحمد الضي بشاره المُعتقل لدى الأجهزة الأمنية منذ 16 يوليو الماضي . وقالت  المنظمة على موقعها الرسمي، أن الضي محتجز دون تهمة كما مُنع من الاتصال بمحامٍ أو عائلته. وكان نشارة قد نشر فيديو ندد عبره بأزمة الخبز، وأجرى خلاله استفتاء حول ترشيح البشير في انتخابات 2020م.


عودة الي النظرة العامة