تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

جهاز الأمن يواصل حملته المسعورة ضد الصحف لليوم السابع وشبكة الصحفيين تدعو لإضراب مفتوح

ديسمبر ٥ - ٢٠١٧ راديو دبنقا
مصادرة الصحف(ارشيف)
مصادرة الصحف(ارشيف)

واصل جهاز الأمن هجمته الشرسة على الصحف حيث صادر أمس الاثنين صحف التيار، الجريدة، وآخر لحظة لليوم السابع على التوالي، وأعلنت شبكة الصحفيين الدخول فى إضراب عن العمل اليوم الثلاثاء احتجاجا على المجزرة التي ينفذها جهاز الأمن على الصحف. وقالت الشبكة فى بيان لها امس الاثنين إنه "ما كان لتلك المُمارسات المُهينة أن تمر هكذا دون ردٍّ قوي من جانبنا، ولتعلم السُّلطة تماماً أنّ الصحافة ليست الحائط القصير التي تُعلِّق عليه أخطاءها." وأهابت الشبكة بالصحفيين التدافع لإنجاح الخطوة بالدخول في إضرابٍ لحين إشعار آخر.

وأعلنت إدارة صحيفة الميدان الناطق باسم الحزب الشيوعى التوقف عن الصدور اليوم الثلاثاء وبعد غد الخميس تضامنا مع الصحف المصادرة واستجابة لدعوة الإضراب التى أعلنتها شبكة الصحفيين السودانيين. ودعت سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في بيان لها الصحفيين من مختلف مواقعهم إلى الدفاع عن وجودهم ومهنتهم وكبرياء أقلامهم برفض أي إجراءات قمعية تمنعهم من الكتابة، أو تقييد إصدار وإنشاء الصحف أو المجلات أو كل ما يعبر عن مصالح الناس وأفكارهم وإبداعاتهم.

ووصف فيصل الباقر منسق منظمة صحفيين لحقوق الإنسان "جهر" الهجمة الأمنية بأنها إرهاب الدولة ضد الصحافة والصحفيين. ودعا الصحافيين والناشرين والقراء والمواطنين بالتضامن من أجل توحيد أشكال المقاومة للنظام. وقال في حديث لراديو دبنقا إن الغرض من هذه الهجمة هو جعل السودان دولة اظلام تام من ناحية إعلامية تمهيدا لقيام دولة الميلشيات التي ستكون هي السيد المطاع في المرحلة القادمة مستشهدا بحديث حميدتي حول محاصرة الواتساب. 


عودة الي النظرة العامة