تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

جلد الأمين السياسي لحزب المؤتمر السوداني (20) سوطا والمعارضة تدين المحكمة والحكومة

يوليو ٧ - ٢٠١٥ راديو دبنقا
عقوبة الجلد(وكالات)
عقوبة الجلد(وكالات)

تلقى مستور أحمد محمد الأمين السياسي لحزب المؤتمر السوداني المعارض (عشرين جلدة) بالسوط أمس الاثنين أمام محكمة جنايات أمدرمان، بعد أن أدانته المحكمة مع اثنين آخرين من عضوية الحزب بالازعاج العام ، بعد أن شاركوا في مخاطبة مفتوحة للمواطنين بسوق ليبيا عن الفقر والجوع والمرض. وشجب تحالف قوى الإجماع الوطني وحزب المؤتمر السوداني قرار المحكمة بجلد مستور ووصفته بأنه جائر وظالم.

وأكد أبو بكر يوسف المتحدث باسم تحالف قوى الإجماع والمؤتمر السوداني لـ"راديو دبنقا" أن مخاطبة الجماهير هي من صميم منهج العمل المدني الذي اختارته القوة السياسية المعارضة.

وردا على سؤال حول ملابسات المحاكمة أوضح أبو بكر أن الأمين السياسي للحزب ورفاقه تم القبض عليهم أثناء مخاطبة جماهرية و قدموا إلى محاكمة كل الموشرات حولها تقول ببراءتهم.

 لكن أبو بكر قال إن القاضي قرر الإدانة في حقهم دون حضور محامي الدفاع وأمر بجلدهم في الحال مشيرا إلى أن ذلك يدل على أن النظام عاد إلى سنوات التسعينات واستغلال القضاء بأحكام جائرة في مواجهة الخصوم السياسين.

وأكد أبو بكر إدانتهم للقرار وتمسكهم في نفس الوقت بنهج المخاطبات الجماهيرية. يذكر أن من بين المحكومين بالجلد إلى جانب الأمين السياسي لحزب المؤتمر السوداني عاصم محمد الطيب وإبراهيم محمد زين. 


عودة الي النظرة العامة