تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

جبهة الشرق تطالب المجتمع الدولي لنجدة الاوضاع ووالي شرق دارفور يتوعد المتفلتين

يونيو ١٢ - ٢٠١٥ راديو دبنقا
جبهة الشرق(وكالات)
جبهة الشرق(وكالات)

طلبت جبهة شرق السودان ـ القيادة المكلفة، المجتمع الدولي ودول الترويكا والجوار، التنبيه إلى خطورة الأوضاع في شرق البلاد، ورفضت تمثيل الإقليم "بشخصيات تم عزلها والتخلي عنها إقليميا" في الحكومة الجديدة التي أعلنت السبت الماضي. وقالت بيان  للجبهة بتوقيع سليمان أونور،إن قيادة جبهة شرق السودان "المعزول"، أدت دور "الكومبارس" للمحافظة على مواقعها بالسلطة، مؤكدا احتفاظ رئيس مؤتمر البجا موسى محمد أحمد بـ "دوره الرمزي" كمساعد لرئيس الجمهورية رغم مقاطعة حزبه للانتخابات.

وأشار البيان إلى مشاركة حزب الشرق الديمقراطي في الانتخابات بعد أن أفسح المؤتمر الوطني الحاكم الطريق له ببعض الدوائر، واضاف: "لكن المكافأة لم تكن بحجم المشاركة الكومبارسية ، فبات يتحدث الحزب عن ضرورة عدم التنصل عن تنفيذ اتفاق الشرق وهو أمر مخجل، وكأن اتفاق الشرق مربوط بمكافأة أفراد. وأكد أن اتفاق شرق السودان لم ينفذ بأي درجة مقبولة، كما أن ما تم باسم صندوق إعمار الشرق كان مهزلة بالكامل بينما قضية مسرحي الجبهة ما زالت تراوح مكانها.

وفي خبر اخر أعلن أنس عمر،  والي شرق دارفور الجديد، عدم تهاونه مع كل من يحاول زعزعة الأمن والاستقرار. وأكد عزمه على إنهاء كافة الصراعات القبلية ودعم الخطة الأمنية بالتعاون مع الولايات الأخرى، بجانب بسط هيبة الدولة وربطها بمشروعات التنمية.

واكد والي شرق دارفور الجديد ايضا للمركز السوداني للخدمات الصحفية التابع لجهاز الامن، أنه سيبدأ في مشاورات لتشكيل حكومة الولاية الجديدة خلال اليومين القادمين، لتضطلع بمهامها ودورها المطلوب في إحداث اختراق للقضايا الأساسية التي تهم المواطنين، وتأسيس تنمية شاملة وعادلة وإعادة بناء الثقة بين مكونات مجتمع ولاية شرق دارفور.


عودة الي النظرة العامة