تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

توسع الخطوط الحمراء على الصحافة وبلاغات الامن ضد الصحفيين لم تقفل

نوفمبر ١٤ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
اشرف عبدالعزيز(ارشيف)
اشرف عبدالعزيز(ارشيف)

قال أشرف عبد العزيز رئيس تحرير صحيفة الجريدة، إن الحكومة لجأت لميثاق الشرف الصحفي في إطار بحثها عن مخرح من الضغوط التي تتعرض لها في مجال الحريات. وأوضح في مقابلة مع راديو دبنقا، أن جهاز الأمن تقدم للجنة التي تمخضت عن ميثاق الشرف الصحفي  بالضوابط  والموجهات الخاصة بعمل الصحافة، موضحاً  أن مدير الأمن أكد على  تدخل الجهاز في حال عدم التزام اللجنة  بتطبيق الضوابط، ولم يستبعد عودة الرقابة ومصادرة الصحف مرة أخرى في حال عدم التزام الصحف بالخطوط الحمراء والموجهات التي وضعها جهاز الأمن. وأوضح إن الموجهات تشمل عدم تناول العلاقات مع دول الجوار، أو ذات الارتباط مع السودان، مثل السعودية والإمارات ومصر وغيرها. وطالب أشرف عبد العزيز بعدم تطبيق القوانين المقيدة لحرية الصحافة ، ودعا لإشراك  الصحافيين في في مناقشة قانون الصحافة المزمع إجازته بواسطة البرلمان.

وأكد محمد وداعة رئيس تحرير صحيفة البعث استمرار اجراءات البلاغات المفتوحة بواسطة جهاز الأمن في مواجهة الصحفيين بالرغم من الوعود التي اطلقها مدير الجهاز أثناء توقيع ميثاق اسقاط كل البلاغات. وقال محمد وداعة لراديو دبنقا إنه سيمثل أمام المحكمة غداً الخميس، في بلاغ مفتوح من جهاز الأمن بعد أن أكد ممثل الإتهام عدم تلقيه أي خطاب رسمي يفيد بإسقاط البلاغات . وأوضح إن مشكلة الصحافة تكمن في أن اتحاد الصحفيين غير معني بالحريات أو حماية عضويته من تغول الأجهزة الحكومية. وأكد استمرار الرصد والرقابة البعدية بواسطة جهاز الأمن. 

وحول الاستمارة التي وزعها جهاز الأمن على رؤساء تحرير الصحف، أعرب محمد وداعة رئيس تحرير صحيفة البعث عن استغرابه من الاسئلة التي تضمنتها الاستمارة حول القبيلة ولون البشرة واعتبرها مخالفة صريحة للدستور مطالباً برفض التعامل معها.


عودة الي النظرة العامة