تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

تواصل المظاهرات في دارفور وكردفان والخرطوم والجزيرة والشمالية وسط جرحى واعتقالات وحرائق وقانون الطوارئ يحكم

ديسمبر ٢٤ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
تظاهرة(ارشيف)
تظاهرة(ارشيف)

تواصلت مظاهرات السودانيين  في يومها السادس ضد الجوع الغلاء  مع استمرار ازمة الرغيف والوقود  والسيولة والدواء ودخلت امس  الاحد لدائرة الاحتجاج والتظاهر مدن سودانية جديدة للقائمة ابرزها ام روابة بشمال كردفان والترتر بجنوب كردفان ومدينتي كاس وبرام بجنوب دارفور، فيما المظاهرات بمدينة عطبرة بولاية نهر النيل ومناطق متفرقة بولاية الخرطوم من بينها وسط الخرطوم السوق العربي السلمانية بجبل اولياء هذا بالاضافة  لمناطق ام ضوابان  والمسعودية بمحلية الكاملين ورفاعة بولاية الجزيرة. وكشف زعيم حزب الأمة القومي الامام  الصادق المهدي في مؤتمر صحفي يوم السبت بأمدرمان عن سقوط 22 شهيدا  حتى الان خلال المظاهرات التي انتظمت في 28 مدينة، واعتقل العشرات من المواطنيين خلال  تلك المظاهرات. وعلقت ولايات شمال وجنوب وشرق وغرب دارفور والشمالية وشمال كردفان الدارسة بجميع المراحل التعليمة بحكم قانون الطوارئ اعتبارا من امس الاحد الى اجل غير مسمى

وجرح (3) اشخاص بينهم طفل في اطلاق نار من قبل الاجهزة الامنية على المتظاهرين السلميين بمدينة ام روابة بولاية شمال كردفان امس. وقال شهود لراديو دبنقا من ام روابة ان الشرطة والاجهزة الامنية واجهت المتظاهرين ضد الجوع والغلاء  بالقوة المفرطة مستخدمة العصى و الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية فى الهواء، واوضح الشهود ان اطلاق النار من قبل الاجهزة الامنية على المتظاهرين ادي ادى الى اصابة طفلة وشاب وامراة. واكد الشهود كذلك اعتقال السلطات في ام روابة امس  لكل من عثمان الضى سلامة،احمد عبدالعال حسن،انس عووضة،نادر محى الدين،عبدالرحمن جعفر وعمر الفكى .

وخرج جماهير مدينة الترتر بمحلية التضامن بولاية جنوب كردفان فى مظاهرة سلمية حاشدة امس الاحد ضد الجوع  الغلاء ، واحرق المتظاهرون الغاضبون مبانى جهاز الامن والمحلية وديوان الزكاة بالمدينة. وقال شهود لراديو دبنقا من الترتر ان المتظاهرين جابوا شوراع المدينة منددين بغلاء المعيشة وانعدام الوقود والدواء قبل ان يحرق متظاهرون غاضبون مبانى جهاز الامن ومكاتب المحلية وديوان الزكاة بشكل كامل حتى انفضاضها.

وفي دارفور شهدت مدينة كاس بولاية جنوب دارفور مظاهرة ضد الجوع والغلاء. وقال شهود لراديو دبنقا من كاس ان المظاهرة التي قادها الطلاب  قابلتها الشرطة والاجهزة الامنية بالقوة المفرطة مستحدمة في ذلك العصى والغاز المسيل للدموع البمبان بكثافة ما اوقع حالات اختناق وسط المتظاهرين. واكد الشهود إعتقال أعداد من المتظاهرين والمواطنيين من بينهم المواطن آدم إسماعيل الشيخ  البالغ من العمر 30سنة. واوضح الشهود ان السلطات في كاس استدعت قوات كبيرة من الدعم السريع  وصلت المدينة وقامت بحماية مكاتب  جهاز الأمن والمؤسسات الرسمية ومنزل المعتمد. وادت المظاهرة الصباحية كذلك  لاغلاق كافة مؤسسات الدولة والسوق بمدينة كاس.

وفي دارفور ايضا شهدت مدينة برام بولاية جنوب دارفور مظاهرات طلابية امس سرعان ما انضم اليها مواطنون المدينة ضد الجوع والغلاء بعد ان وصل سعر الرغيفة في المدينة الى  (5) جنيهات. واجتاح المتظاهرون مبني المؤتمر الوطني ببرام لكن الشرطة والاجهزة الامنية تدخلت بسرعة واطلقت النار في الهواء بكثافة ما حال دون تدميره. وقال شهود ان الاجهزة الامنية اعتقلت عددا من الاشخاص داخل مدينة برام امس. وفي مدينة الضعين بولاية شرق دارفور  اعتقل جهاز الأمن المعلم بالمرحلة الثانوية، عيسى منزول، من داخل مدرسة أكاديمية النخبة الثانوية الخاصة، قبل أن يطلق سراحه لاحقاً، بينما استدعى جهاز الأمن كل من الصحفي خليفة كشيب، والناشط السياسي، أبوبكر سليمان جبر الدار، والمذيع بإذاعة الضعين، عبد المجيد حسن عبد المجيد، والناشطة نادية بلال، والمحامي محمد عبدالله باقان الى مكاتبه بالضعين حيث جري التحقيق معهم  حول المظاهرات التي شهدتها مدينة الضعين  يوم الجمعة.

وشهدت مدينة الدبيبات بولاية جنوب كردفان احتجاجات طلابية صباح امس ضد الجوع والغلاء وواجهتها الشرطة بالهراوات مما ادى الى تفريقها. وقال شهود لراديو دبنقا ان طلاب المدارس  بالدبيبات خرجوا فى مظاهرة عقب اعلان اغلاق المدارس بالولاية الى اجلا غير مسمى امس الا ان  قوات الشرطة فرقتهم وضربت اطواق حول المؤسسات الحيوية فى المدينة خشية تعرضها للاحراق من قبل الطلاب.

وخرج طلاب المدارس ومواطنى مدينة الرهد بولاية شمال كردفان فى مسيرة سلمية يوم السبت ضد الحوع الغلاء ،وقاموا بحرق دار المؤتمر الوطنى ومبانى جهاز الامن وديوان الزكاة والضرائب. وقال شهود لراديو دبنقا ان الطلاب والمواطنين خرجوا فى مظاهرة سلمية جابت شوارع المدينة الا ان سلطات جهاز واجهتم باطلاق الرصاص ، مما اثار غضب المتظاهرين ومداهمة مبانى الجهاز واضرام النار فيها، وكذلك دارالمؤتمر الوطنى ومبانى الزكاة. 


عودة الي النظرة العامة