تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

تمدد أفقي للإعتصامات وسط مخاوف من فضها بواسطة السلطات

يوليو ٤ - ٢٠٢٢ الخرطوم:راديو دبنقا
ارشيفية
ارشيفية

تمددت الاعتصامات على نحو واسع في الخرطوم للمطالبة بإسقاط الإنقلاب حيث بدأ ناشطون اعتصاماً في محطة الروسي في الفتيحاب بأمدرمان يوم الاثنين  ليرتفع عدد ساحات الاعتصام في العاصمة إلى ستة .

وكشفت لجان أحياء بحري في بيان نهار الاثنين عن مخطط لفض اعتصام المؤسسة بحري الذي دخل يومه الثالث ، ودعت الثوار للحضور إلى  ساحة الاعتصام وتتريس جميع حدوده الاعتصام وتثبيت الكاميرات في وضعية التصوير لرصد القوات والانتهاكات.

وفي الأثناء تواصل اعتصام الجودة في الديوم الشرقية بالخرطوم لليوم الرابع على التوالي ، كما استمر اعتصام امدرمان الكبرى وشارع الأربعين لليوم الثالث . ومن المقرر أن تبدأ لجان المقاومة مدني اعتصامها يوم الثلاثاء.

خنق السلطة

وقال المتحدث بإسم لجان مقاومة أمبدة بأمدرمان محمد طاهر، في مقابلة مع جولة السودان اليوم في راديو دبنقا، إن الاعتصامات تهدف لخنق السلطة من الأطراف بعد تزايد قمع التظاهرات المتجهة إلى القصر كما تهدف الاعتصامات لإدارة نقاشات بين المتظاهرين من أجل الاستمرار في حراك 30 يونيو مؤكداً استمرار الاعتصامات إلى حين اسقاط الانقلاب، ولم يستبعد محمد طاهر فض السلطات للاعتصامات السلمية مؤكداً إن لجان الميدان ستتخذ التدابير اللازمة .

غرفة قانونية مركزية

من جانبها قالت المحامية رحاب عبدالله من محامو الطوارئ،  في مقابلة مع جولة السودان اليوم في راديو دبنقا ،إنهم يساندون فكرة الاعتصامات وصولاً إلى اسقاط الانقلاب .

وأشارت إلى تشكيل محامي الطوارئ غرفة قانونية مركزية  لرصد ومتابعة الأوضاع في الاعتصامات والانتهاكات المحتملة .

وحذرمحامو الطوارئ السلطات من أي محاولة لفض الاعتصامات الخمسة التي تتمدد في الخرطوم.

دعم الاعتصامات والتتريس

أعلنت قوى الحرية والتغيير دعمها  للاعتصامات في الأحياء والمدن والساحات العامة مع إحكام التنسيق بين كافة قوى الثورة مؤكدة ضرورة قيام الجبهة المدنية الموحدة من أجل اسقاط الانقلاب

و دعت في بيان للتتريس المستمر في الأحياء والطرق  مع مراعاة احتياجات المواطنين اليومية.

وأكدت ضرورة الاضرابات النوعية والتحضير المتصاعد للوصول للعصيان المدني والاضراب السياسي في أقرب وقت ممكن عبر  التنسيق موحد بين قوى الثورة.  ودعت لحملات واسعة لاطلاق سراح المعتقلين.

يذكر أن قوى الحرية والتغيير أرسلت خطابات إلى جميع تنسيقيات لجان المقاومخة في الخرطوم والولايات للعمل المشترك من أجل الجبهة المدنية الموحدة .

تنويع لأدوات المقاومة

أعلن الحزب الشيوعى السودانى بالعاصمة القومية مساندته للاعتصامات في الخرطوم واعتبرها تنويعاً لأدوات المقاومة السلمية وصولاً للاضراب السياسي والعصيان المدني.

ودعا في بيان المواطنين بالتوجه لإقامة الإعتصامات المتعددة في انحاء العاصمة المختلفة، داخل المدن وفي الارياف لتكوين مراكز للمقاومة والفعل الثوري اليومي، كما دعا للعمل على حماية هذه الاعتصامات وترسيخ دعائمها حتى تقوم بالواجبات المرجوة منها في اتجاه التحضير للعصيان المدني الشامل.


عودة الي النظرة العامة