تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

تفاقم الأزمة الحادة للرغيف والوقود في جميع ولايات السودان

ديسمبر ٢٣ - ٢٠١٧ راديو دبنقا
ازمة وقود(ارشيف)
ازمة وقود(ارشيف)

تواصلت أزمة الوقود في ولايات السودان المختلفة، حيث شهدت ولايتي الخرطوم والجزيرة أزمة وقود لليوم الرابع على التوالي خاصة الجازولين. وقال أصحاب مركبات إنهم يصطفون فى صفوف طويلة أمام محطات من أجل الحصول على الوقود مشيرين إلى انعدام الجازولين في معظم المحطات. وقال صاحب مركبة من الخرطوم إنه مر على 5 محطات لم يجد اى وقود. وفى ولاية الجزيرة قال مواطنون إن مدينة ودمدنى أصيبت بشلل تام نتيجة انعدام الوقود في كل محطات الخدمة وأشاروا إلى زيادة تعريفة المواصلات بنسبة 30%.

وتشهد ولاية القضارف أزمة حادة فى الوقود خاصة البنزين وقال مواطنون إن حكومة الولاية أصدرت قراراً بزيادة تعريفة المواصلات الداخلية بنسبة تفوق 30% بمعدل نصف جنيه لكل الخطوط.

وتشهد ولاية النيل الابيض أزمة جازولين منذ ثلاثة أيام وقال مواطنون إن الكمية المسموحة للعربة الواحدة لا تتعدى الجالون والعربات التجارية لا تتعدى 4 جوالين وأشاروا إلى وجود عناصر من الأمن الاقتصادى فى محطات الوقود.

وفى الولاية الشمالية شهدت محلية البرقيق منذ يوم الخميس شللا تاما في حركة النقل والمواصلات والآليات الزراعية بسبب أزمة الوقود. وحذر مواطنون من محلية البرقيق في حديث لراديو دبنقا من فشل الموسم الزراعي الشتوي بسبب انعدام الجازولين وأشاروا الى توقف الآليات الزراعية واصطفافها أمام محطات الوقود لفترات طويلة دون الحصول على الجازولين. 

من جهة أخرى تشهد مدينتا كوستي والقضارف أزمة حادة فى الرغيف وأكد مواطنون من كوستى تفاقم أزمة الرغيف التى استمرت لأكثر من 10 ايام على التوالى. وقال المواطنون إن الأزمة اشتدت امس الجمعة كوستي وربك. واشاروا الى ان المواطنين يتنقلون من فرن الفرن من اجل الحصول على عدد محدود من الأرغفة. وكان معتمد محلية ربك موسى الصادق قد اصدر قراراً الزم بموجبه الافران ببيع 3 ارغفة بجنيهين. 

وفى ولاية القضارف قال مواطنون إن معظم المخابز توقفت عن العمل منذ يوم الخميس بسبب عدم توفر الدقيق واشاروا الى انهم يقضون سحابة يومهم فى صفوف طويلة امام المخابز العاملة من أجل الحصول على القليل من الأرغفة. وتلقت القيادات الصحافية تعليمات عبر الهاتف من الاجهزة الامنية بعدم نشر أي مواد صحافية حول أزمة الخبز والوقود التي تشهدها العديد من مدن البلاد.


عودة الي النظرة العامة