تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

تطورات خطيرة لتفاقم ازمتي الوقود والاسعار في السودان

أبريل ٦ - ٢٠١٨ راديو دبنقا
الوقود(ارشيف)
الوقود(ارشيف)

شهدت مدينة كسلا انعداماً تاماً للمواصلات، أمس الخميس ، في مختلف الخطوط خلال ساعات النهار .وقال مواطن من كسلا لراديو دبنقا إنه أمضي ثلاثه ساعات في الموقف العام للوصول إلى منزله .وأرجع أزمة المواصلات للانعدام التام للجازولين في المدينة ، مشيراً إلى صفوف الحافلات الطويلة أمام محطات الوقود.

وفي جبال النوبة شكا مواطنو محلية التضامن بولاية جنوب كردفان من الغلاء الطاحن وارتفاع اسعار الغذائية والاستهلاكية .وقال عدد من مواطني منطقة بلولة لراديو دبنقا ان الحياة ضاقت بهم جراء ارتفاع تكاليف المعيشة مع انعدام اى انفراج فى الافق ، وقالت ربة منزل في بلولة سعر رطل السكر 15 جنيها،وصابونة الغسيل 17جنيها، ورطل الزيت 37 جنيه ، وملوة الذرة 35جنيه ،هذا الى جانب ارتفاع تكاليف العلاج والدواء.

وفى ولاية غرب دارفور اشتكى مواطنو محلية مورنى بولاية غرب دارفور من توقف مطاحن الغلال نتيجة شح الوقود وارتفاع اسعارها ، وقالوا ان سعر جالون البنزين فى السوق الاسود بلغ 300 جنيه ، والجازولين 200 ، واوضحوا ان سعر جوال الدخن وصل 1100 جنيه ، والماريك 900 جنيه ، ورطل السكر 15 جنيه ، وجركانه الزيت 80 جنيه.

وفى ولاية وسط دارفور كشف مواطنون عن ارتفاع سعر جوال الدخن الى 1255 جنيه ، والماريك 1100 جنيه ،ورطل سكر 15 جنيه ، وقطعة صابون الغسيل 10 جنيهات ، وزجاجة الزيت 40 جنيه ، وسعر جالون البنزين فى السوق الاسود تتراوح ما بين 350 الى 400  جنيه ، والجازولين ما بين 150 الى 200 جنيه.  

وشنت قوى المعارضة بولاية القضارف هجوماً حاداً على حكومة  الولاية واتهمتها بالفساد وإهمال الأزمات المتصاعدة مثل العطش وانعدام الوقود والغاز والغلاء.وقال المهندس مصطفى السيد المتحدث باسم قوى المعارضة بالقضارف لراديو دبنقا  إن حكومة الولاية اشترت 42 سيارة فارهة للدستوريين في الوقت الذي تعاني فيه الولاية من العطش و أزمات الجازولين والغاز والغلاء .وانتقد تنفيذ  مشروع شبكة المياه الجديدة ومشاريع  الإنشاءات الأخرى  بواسطة  شركات مملوكة لنافذين في حكومة الولاية .ونبه مصطفى إلى تعثر عمليات الحصاد في الولاية بسبب أنعدام الجازولين مطالباً الشعب بالتحرك من أجل حقوقه المشروعه.


عودة الي النظرة العامة